قرار المحكمة جاء ليزيد متاعب أحمدي نجاد الذي يواجه انتقادات متزايدة (الفرنسية)

قالت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء إن محكمة إيرانية حرمت نائبا للرئيس محمود أحمدي نجاد من تولي أي وظيفة عامة لمدة أربع سنوات، وذلك بسبب "انتهاكات" ارتكبها في وظيفته السابقة.

وأوضحت الوكالة أن محكمة إدارية حرمت حميد بقائي الذي يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية الإيرانية للشؤون التنفيذية، من شغل أي منصب عام لأربع سنوات.

وأشارت إلى أن بقائي -وهو أحد نواب الرئيس الثمانية ويعتبر مقربا منه على نحو خاص- ينوي استئناف الحكم.

وقالت الوكالة إن بقائي أكد صدور الحكم في مؤتمر صحفي السبت، مشيرة إلى أن الحكم يحرمه من تولي أي منصب حكومي بسبب "عدة انتهاكات" ارتكبها عندما كان رئيسا للهيئة الإيرانية للتراث الثقافي والسياحة، دون أن تذكر أي تفصيلات عن هذه الانتهاكات.

وتأتي هذه الأنباء وسط انتقادات متزايدة للرئيس أحمدي نجاد من عدة أجنحة في النخبة المحافظة التي دعمت إعادة انتخابه عام 2009 في مواجهة حركة إصلاحية شعبية.

وألغى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي قرارا لأحمدي نجاد الشهر الماضي بعزل وزير المخابرات حيدر مصلحي من منصبه، في تدخل نادر فسره المحللون بمحاولة الحد من سلطة الرئيس.

المصدر : رويترز