صواريخ روسيا للدول العربية والسوفياتية السابقة تثير شهية إسرائيل للتجسس (الفرنسية-أرشيف)

قالت روسيا إنها قرارها طرد الملحق العسكري الإسرائيلي فاديم ليدرمان، جاء بعدما حاول الحصول على معلومات عن التعاون العسكري بين موسكو وعدد من الدول العربية ودول الاتحاد السوفياتي السابق.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) عن الجهاز الأمني (إف إس بي أن) تأكيده في بيان أصدره اليوم الجمعة أنه تم إبعاد ليدرمان كونه شخصاً غير مرغوب به مشيراً إلى أن هذا الشخص غادر البلاد يوم 14 مايو/ أيار.

وأوضح أن السلطات قررت إبعاد ليدرمان بعد كشف سعيه للحصول على معلومات عن التعاون العسكري الفني مع عدد من الدول العربية ودول الاتحاد السوفياتي السابق، وما تقدمه موسكو من مساعدات لهذه الدول.

وذكرت مصادر إعلامية معلومات عن تجسس ليدرمان على صفقة وقعتها سوريا مع روسيا عام 2007 لشراء صواريخ ياخونت.

وتم توقيع تلك الصفقة على الرغم من الضغط الشديد من قبل إسرائيل التي لا تريد أن تحصل دمشق على هذه الصواريخ.

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قالت الأربعاء إن العقيد بسلاح الجو فاديم ليدرمان عاد نهاية الأسبوع الماضي بعد أن اعتقلته السلطات الروسية الخميس وأخضعته للاستجواب بسبب مزاعم بشأن تورطه في قضية تجسس، حيث تم إبلاغه بعدها بضرورة مغادرة البلاد خلال 48 ساعة.

وذكر بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي أن الضابط المتهم خضع لتحقيق شامل من قبل المخابرات بعد عودته.

وأضاف البيان أن جميع الادعاءات التي اتهم بها ليدرمان "لا أساس لها" مشيرا إلى أن اعتقاله نابع عن صراع يدور بين عدة جهات أمنية روسية مختلفة.

من جانبها زعمت القناة الأولى التابعة للتلفزيون الإسرائيلي الرسمي أن السلطات الروسية أطلقت سراح ليدرمان دون توجيه اتهامات له بسبب حصانته الدبلوماسية.

يُذكر أن الملحق العسكري بالسفارة الإسرائيلية بموسكو يلعب دورا في توطيد العلاقات العسكرية بين البلدين.

المصدر : وكالات