ستراوس كان سيظل قيد الإقامة الجبرية في نيويورك (رويترز)

أفرجت المحكمة العليا في نيويورك عن مدير صندوق النقد الدولي المستقيل دومينيك ستراوس كان بكفالة مالية قدرها مليون دولار نقدا وخمسة ملايين دولار في شكل سندات مالية، بعد إدانته بتهم تتعلق بمزاعم الاعتداء الجنسي على عاملة نظافة بفندق في نيويورك السبت الماضي.

ومنح القاضي في المحكمة العليا مايكل أوبوس كفالة مشروطة لستراوس كان بمبلغ مليون دولار نقدا ومستند بقيمة خمسة ملايين دولار بأن يمتنع عن السفر وأن يظل قيد الإقامة الجبرية في نيويورك.

وتسمح ترتيبات الكفالة بانتقال ستراوس كان من الظروف السيئة في سجن  بجزيرة ريكرز في مانهاتن إلى شقة استأجرتها زوجته أميركية المولد  الصحفية آن سينكلير.
 
وسيحاصر سترواس كان في تلك الشقة على مدار 24 ساعة يوميا باستثناء أوقات ظهوره أمام المحكمة، وذلك تحت مراقبة حارس مسلح وكاميرات فيديو.

وقد سلم جواز سفره الفرنسي، كما وعد بتسليم وثيقة سفر أممية خاصة رافقته خلال عمله رئيسا لصندوق النقد الدولي وحتى استقالته يوم أمس الخميس.

وجاء الإعلان بعد وقت قصير على إدانته بسبع تهم جرمية تمثلت في تهمتي اعتداء جنسي وتهمتي انتهاك جنسي وتهمة محاولة الاغتصاب وتهمة سابعة بالاحتجاز غير المشروع ومحاولة اللمس بالقوة.

صحفيون ينتظرون خارج مبنى المحكمة قبيل قرار إطلاق ستراوس كان بكفالة (رويترز)

استقالة
وكان صندوق النقد الدولي قد تسلم الخميس رسالة من ستراوس كان قدم فيها استقالته رسميا من منصبه.

وقال فيها إنه يرغب في ترك منصبه كي يتمكن من "التركيز على تبرئة اسمه" من تهم الاعتداء الجنسي ومحاولة الاغتصاب الموجهة إليه في نيويورك، نافيا بشكل قاطع إقدامه على تلك الجرائم.

وجاء في الرسالة المقتضبة التي أعلن الصندوق عنها "أرغب في الاستقالة لحماية المؤسسة التي خدمتها بشرف وأمانة، خاصة أنني أريد التفرغ وتكريس كل وقتي وقوتي وطاقتي لإثبات براءتي".

وكانت القاضية في المحكمة الجنائية بنيويورك ميليسا جاكسون قد رفضت الاثنين الإفراج عن ستراوس كان بكفالة في قضية "الاعتداءات الجنسية"، متفقة في ذلك مع رأي الادعاء العام بأن ستراوس كان قد يحاول السفر إلى الخارج.

وكان الادعاء العام قد جادل بأنه يعتقد بأن ستراوس كان قام بأعمال مماثلة وأنه لا يوجد ما يحول دون عودته إلى فرنسا والعيش بانفتاح بصورة طبيعية مثلما فعل المخرج رومان بولانسكي.

غوردون براون من الأسماء المرشحة
لخلافة ستراوس كان (رويترز-أرشيف)
خليفة
في هذه الأثناء يدور الحديث عن عدد من الأسماء المرشحة لخلافة ستراوس كان. وتشمل الأسماء المرشحة وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغارد، ورئيس الوزراء البريطاني السابق غوردن براون، ووزير مالية جنوب أفريقيا السابق تريفور مانويل.

وقال القائم بأعمال مدير صندوق النقد جون لبسكي أمس الخميس إن اختيار مدير جديد للصندوق ينبغي أن يتم على أساس الجدارة والاستحقاق والأهلية، ولم يستبعد أن يستغرق ذلك وقتا.

وقال "هناك اتفاق وسط أعضاء الصندوق على أن عملية مدير جديد للصندوق يجب أن تكون مفتوحة وشفافة ومبنية على أساس الجدارة والاستحقاق".

كما دعا وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر إلى أن تكون عملية اختيار خليفة ستراوس كان مفتوحة وشفافة لاختيار مدير جديد للصندوق.

يذكر أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعت مؤخرا إلى أن يتولى أوروبي مجددا منصب مدير صندوق النقد الدولي.

المصدر : وكالات