باكستانيون قرب مركبة استهدفت في غارة أميركية سابقة على وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

قتل أربعة مسلحين في غارة نفذتها طائرة أميركية بدون طيار على مركبة في منطقة قبلية بإقليم وزيرستان، بعد ساعات من هجوم على موكب للقنصلية الأميركية بمدينة بيشاور تبنته حركة طالبان باكستان.

وقال مسؤول أمني محلي إن الطائرة أطلقت صاروخين تسببا في مقتل أربعة مسلحين مشتبه بهم، بينما أشار مسؤول آخر إلى أن هوية القتلى لم تعرف بعد.

ووقع الهجوم بمنطقة تقع على بعد عشرة كيلومترات إلى الشرق من ميرانشاه كبرى مدن وزيرستان الشمالية، وهي معقل طالبان وحليفتها القاعدة.

ويُعد هذا الهجوم السابع من نوعه بالمناطق الحدودية مع أفغانستان منذ أن قتل كوماندوز أميركي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي قضى بهجوم شنته قوات خاصة أميركية قرب العاصمة إسلام آباد بالثاني من مايو/ أيار الجاري.





استهداف موكب أميركي
وقبل إطلاق الطائرة الأميركية بساعات، تبنت حركة طالبان باكستان الهجوم على موكب للقنصلية الأميركية بمدينة بيشاور شمال غرب البلاد صباح اليوم الجمعة، والذي أسفر عن مقتل مواطن وإصابة 11 آخرين بينهم أجنبيان أحدهما أميركي.

ونقلت الوكالات عن متحدث باسم طالبان باكستان يدعى إحسان الله إحسان، عبر الهاتف من مكان غير معلوم، توعده بشن هجمات أخرى مماثلة في كل مدن باكستان.

وأشار إلى أن حركته بدأت بتنظيم تحركاتها، مضيفا "عدونا الأول هو باكستان ثم الولايات المتحدة وبعدها سائر دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)" مؤكدا أن الدبلوماسيين من كل دول الناتو أهداف لهجمات حركته.

ومع أن المتحدث باسم طالبان لم يأت على ذكر بن لادن، لكن حركته توعدت عقب العملية الأميركية بالانتقام لمقتله.

وكانت طالبان باكستان تبنت هجوما الأسبوع الماضي استهدف متطوعين عسكريين بقوات حرس الحدود شبه العسكرية في بيشاور أوقع أكثر من ثمانين قتيلا، كما تبنت الحركة الاثنين الماضي اغتيال دبلوماسي سعودي قرب القنصلية السعودية بمدينة كراتشي جنوبي البلاد.

المصدر : وكالات