اليابان كشفت عن خطط لاحتواء الأزمة في محطة فوكوشيما (الفرنسية)

حذر رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة يوكيا أمانو الخميس من أن الأزمة النووية اليابانية مازالت خطيرة جدا لكن هناك علامات على إحراز تقدم.

وأكد أمانو في تصريحات للصحفيين أن حادث محطة فوكوشيما داييتشي النووية مازال خطيرا جدا، وقال "لكن لدينا بعض العلامات على التعافي مثل استعادة الكهرباء أو الآلات".

وكشفت اليابان في وقت سابق عن خطط لاحتواء الأزمة في محطة فوكوشيما التي أصيبت بالشلل بعدما اعترفت أنها تواجه تحديات أكبر مما كشف عنها في البداية، لكنها حافظت على هدف إخضاع المفاعلات للسيطرة بحلول يناير/ كانون الثاني.

وقالت طوكيو إلكتريك القائمة على تشغيل المحطة الخميس إن عمالا دخلوا آخر مبنى للمفاعلات الثلاثة والذي تضرر بسبب انصهارات وقود نووي بفوكوشيما التي يتسرب منها الإشعاع منذ أكثر من شهرين بعد الزلزال المدمر وما تبعه من موجات مد بحري عاتية (تسونامي) يوم 11 مارس/ آذار الماضي.

في الوقت نفسه ذكرت وسائل إعلام يابانية أن رئيس طوكيو إلكتريك ماساتاكا شيميزو سوف يستقيل لتحمله المسؤولية عما حدث بمفاعل فوكوشيما.

وكانت استطلاعات للرأي نُشرت نتائجها الاثنين الماضي أظهرت أن ثلثي الناخبين اليابانيين يؤيدون قرار رئيس وزرائهم ناوتو كانْ، بإغلاق محطة فوكوشيما والتي تعتبر في خطر إذا وقع زلزال قوي.

المصدر : وكالات