آلاف الشباب الإسبان يعتصمون وسط العاصمة مدريد (الجزيرة)

اعتصم آلاف من الشباب الإسبان في الميادين الرئيسية في عدة مدن إسبانية، في أكبر حركة احتجاج تشهدها البلاد منذ إصابتها بـالركود الاقتصادي عام 2008، وسط دعوات لتوسيع دائرة الاحتجاجات إلى مدن أوروبية أخرى بدءاً من يوم غد الجمعة.

ويماثل تنظيم هذه الاحتجاجات تلك التي تشهدها دول عربية فيما يعرف بـ"الربيع العربي"، حيث كان المحتجون قد نظموا احتجاجاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك.

وتجمع نحو ألفي متظاهر مساء الأربعاء في ساحة "بويرتا ديل سول" وسط مدريد للاحتجاج على وصول معدل البطالة إلى 21%.

ولا يزال المئات من الشباب المحتجين يعتصمون في الساحة، حيث رفضوا التزحزح قبل الانتخابات المحلية والإقليمية يوم الأحد المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الناشطين قولهم إنهم لا يشعرون بأن الأحزاب السياسية تمثلهم، وهم يطالبون بتغيير نظام وصفوه بأنه "يسيطر عليه مصرفيون يعملون فقط لصالح حزبين كبيرين، وهم غارقون في الفساد".

وكان عدد من السياسيين حاولوا أمس الأربعاء تهدئة الحركة الاحتجاجية المتنامية، التي قد تكلفهم أصواتا في الانتخابات المقبلة.

كما حمّل بعض السياسيين المحافظين رئيس الوزراء خوسيه ثاباتيرو المسؤولية عن غضب الشباب المحتجين، بينما حذر الاشتراكيون بزعامة ثاباتيرو الناخبين من سياسة المحافظين التي قد تؤدي إلى زيادة الظروف المعيشية سوءاً، على حد قولهم.

وصل معدل البطالة في إسبانيا إلى حوالي 21% في الربع الأول من هذا العام، وهي النسبة الأعلى في الدول الصناعية
توسيع الاحتجاجات

في السياق نفسه، دعا شباب إسبان عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الخميس للخروج في مظاهرة حاشدة أمام سفارة بلدهم في برلين ومدن أوروبية أخرى بدءاً من الغد.

وكتب منظمو المظاهرة على موقع فيسبوك "اتصل بنا عدد من الأشخاص في هامبورغ ولايبزيغ ودوسلدورف لتأكيد المشاركة، والجميع مدعوون".

وذكر المنظمون أنهم سيطالبون بـ"ديمقراطية حقيقية" وبتحسين ظروف المعيشة في أعقاب الأزمة الاقتصادية، حيث شهدت ألمانيا انتقال العديد من الشباب الإسبان للبحث عن فرص عمل جراء الركود الذي تعانيه بلدهم.

كما كانت هناك دعوات لمسيرات مماثلة في لندن وباريس وروما ودبلن، والتي يُرجح أن تنطلق قبل بدء الانتخابات الإسبانية الأحد المقبل.

يذكر أن استطلاعات الرأي أشارت إلى احتمال خسارة الحزب الاشتراكي -الذي فاز في الانتخابات مرتين على التوالي في 2004 و2008- بسبب تصاعد الاحتجاجات على سياسته الاقتصادية.

وكان معدل البطالة في إسبانيا قد وصل إلى حوالي 21% في الربع الأول من هذا العام، وهي النسبة الأعلى في الدول الصناعية.

المصدر : وكالات