العام الحالي وصف بأنه الأكثر عنفا منذ 2001 (رويترز-أرشيف)

قتل 35 شخصا وأصيب 24 آخرون في هجوم شنته حركة طالبان على موقع جنوب شرق أفغانستان, وذلك طبقا لما أعلنه مسؤولون محليون, قالوا أيضا إن عشرة من المهاجمين قتلوا.

ونقلت رويترز عن المسؤول بولاية خوست عبد الله دوراني أن الهجوم وقع بمنطقة زدران بولاية بكتيا المجاورة لخوست، وأن القتلى هم من عمال البناء. كما أشار المسؤول إلى أن 13 عاملا ما زالوا في عداد المفقودين.

وقد أقر متحدث باسم طالبان يدعى ذبيح الله مجاهد بمقتل عناصر من الحركة, وتحدث في الوقت نفسه عن مقتل "كثيرين من عمال شركة البناء", ونفى احتجاز أي رهائن.

وكانت حركة طالبان قد أعلنت الشهر الماضي عن بدء "هجوم الربيع الذي طال انتظاره", في مرحلة وصفت بأنها من أسوأ مراحل العنف منذ عام 2001.

المتظاهرون الأفغان نددوا بقتل المدنيين في عمليات الناتو (الأوروبية)
احتجاجات
على صعيد آخر تظاهر أكثر من مائتي شخص لليوم الثاني بولاية طخار شمال أفغانستان في أعقاب غارة نفذها حلف شمال الأطلسي (ناتو) وأسفرت عن مقتل أربعة مدنيين.

وشنت قوات تابعة للحلف غارة مساء أول أمس الثلاثاء استهدفت منزلا بالمنطقة, وقال مسؤولون أفغان إن ثلاثة من القتلى -على الأقل- مدنيون، إلا أن الحلف قال إن القتلى كافة كانوا من المسلحين المرتبطين بـ"حركة أوزبكستان الإسلامية".

وقال قائد الشرطة بالولاية شاه جيهان نوري إن المتظاهرين ألقوا الحجارة على مقر للشرطة في طالقان وأضرموا النار في مبان تابعة للشرطة، مضيفا أن الشرطة أطلقت النار في الهواء لتفريق المتظاهرين الذين أصيب ثلاثة منهم.

المصدر : وكالات