أوروبا تسعى لتوسيع عقوبات إيران
آخر تحديث: 2011/5/19 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/19 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/17 هـ

أوروبا تسعى لتوسيع عقوبات إيران

أشتون حثت إيران على العودة للمفاوضات بشأن البرنامج النووي (الفرنسية-أرشيف)

يتجه الاتحاد الأوروبي لتوسيع العقوبات المفروضة على إيران, وإعلان قرار رسمي بذلك في اجتماع لممثليه يوم الاثنين المقبل في بروكسل, حسبما قالته مصادر دبلوماسية. يأتي ذلك في وقت يعد فيه الكونغرس عقوبات جديدة على إيران لإرغامها على القبول بالعودة إلى مناقشة ملفها النووي.

وأوضحت المصادر أن نحو مائة شركة ستضاف إلى قائمة العقوبات الخاصة بإيران.

وذكر مصدر دبلوماسي لرويترز أن القائمة الجديدة ستشمل بنك التجارة الأوروبي الإيراني, وتوقع وجود أدلة كافية على تورط مصارف في تمويل شركات لها علاقة بالبرنامج النووي الإيراني.

وكانت مفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية كاثرين أشتون، قد أعربت يوم الثلاثاء الماضي عن شعور بالإحباط لعدم إحراز تقدم في المفاوضات مع طهران.

وقالت أشتون -عقب اجتماع مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون- إن الاتحاد يأمل ردا "أقوى وأفضل" من إيران على الدعوة للعودة إلى المحادثات بشأن البرنامج النووي. وقالت أشتون إنها تحث إيران على التفكير مرة أخرى في العودة إلى طاولة المفاوضات.

يشار إلى أن القوى الغربية تتهم إيران بالسعي لتطوير أسلحة نووية تحت غطاء برنامج مدني, وهو ما نفته طهران، وتؤكد أنها بحاجة إلى الطاقة النووية لتلبية مطالب محلية متزايدة على الكهرباء.

عقوبات أميركية
تأتي هذه العقوبات في وقت توشك فيه إيران أن تخضع لعقوبات جديدة من الكونغرس الأميركي، في محاولة لإرغامها على القبول بالعودة إلى مناقشة ملفها النووي.

وقد قدمت رئيسة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الجمهورية إلينا روس ليتينين مع الجمهوري هوارد بيرمان مشروع قانون بفرض عقوبات ضد "مرتكبي التجاوزات الإنسانية بإيران".

ويقضي التشريع الجديد بتجميد ممتلكات من يثبت تورطهم في الولايات المتحدة ومنعهم من الحصول على التأشيرات، ومنعهم من الصفقات والتعامل المالي مع أي مؤسسة أميركية.

ويتطرق التشريع كذلك إلى الشركات الأجنبية التي تتعامل في الطاقة مع الحرس الجمهوري الإيراني، وإلى مساعدة الولايات المتحدة للمجموعات الداعية إلى الديمقراطية بإيران.

ويستند هذا التشريع -الذي ينال دعم معظم الجمهوريين والديمقراطيين- إلى العقوبات التي وافق عليها الكونغرس ووقعها الرئيس باراك أوباما في الخريف الماضي.

وقال بيرمان إنه "من الخطأ أن تجعل الثورات العربية العالم يغفل عن التهديد الإيراني". وأضاف "حصول إيران على السلاح النووي هو أكبر تحد نواجهه".

المصدر : وكالات