برلسكوني تعرض لهجوم على شخصه عندما توقف عن الدفع بحسب ما ذكره عضو المافيا (رويترز-أرشيف)
قال عضو سابق من المافيا الإيطالية إن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني كان يدفع بانتظام ستمائة مليون ليرة إيطالية قديمة شهريا إتاوات للمافيا حفاظا على حياته وحياة أسرته.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية آكي إن جوفاني بروسكا قال أمام محكمةٍ إن برلسكوني كان يدفع إلى زعيم المافيا ستيفانو بونتادي، وبعد موت هذا الأخير أصبح يدفع إلى قائد المافيا الشهير سالفيتوري توتو رينا الذي كان يُطلق عليه لقب "زعيم الزعماء"، والذي اعتقل في 1993، وكان بروسكا أحد مساعديه.

ومثل بروسكا أمام المحكمة للاستماع إلى أقواله في القضية المعروفة إعلاميا بالمفاوضات التي جرت بين الدولة والمافيا، بغرض إقناع الأخيرة بوقف تفجيرات شنتها أوائل تسعينيات القرن الماضي.

وحسب بروسكا فإن الأموال كانت تدفع تحت صيغة "أمور سُوّيت"، وهو ما كان يعني عدم التعرض للشخص المعني.

وقال إن برلسكوني عندما توقف عن تقديم الإتاوة، أوكلت المافيا من يحاول قتله لإجباره على استئناف الدفع الذي لم يقتصر عليه كما ذكر بروسكا، وإنما كان يقوم به كثيرون غيره.

إنهاء المجازر
ونقلت صحيفة "إل كورييري دي لا سيرا" الإيطالية عن بروسكا قوله في افتتاح الجلسة في باليرمو إن رغبة من كانوا يتحاورون مع رينا كانت "وضع حد للمجازر" التي ارتكبتها المافيا أوائل تسعينيات القرن الماضي.

وقد تعرض برلسكوني فعلا لهجوم حسب بروسكا الذي تحدث أيضا حسب إل كورييري دي لا سيرا عن مفاوضات كانت تجري بن مافيا "كوزا نوسترا" وعضو مجلس الشيوخ نيكولا مانتشينو الذي شغل حينها منصب وزير الداخلية.

لكن مانتشينو نفى بشدة الاتهامات التي يوجهها "تائب متجول بين أقسام الشرطة" بحق "وزير داخلية كان رينا في قائمة الفارين العديدين الذين أوقفهم بين 1992 و1993".

إتاوة الحماية
وعلى مدى سنوات، جمع مدعون عامون شهادات أظهرت أن برلسكوني التقى في ميلانو في 1974 ستيافنون بونتادي -الذي كان حينها أحد أقوى زعماء المافيا- ليطلب الحماية لنفسه ولعائلته.

وبعد اللقاء وظف برلسكوني -حسب المدعين- فيتوريو مانجانو -وهو أحد أعضاء المافيا- لإدارة عقارات فاخرة قرب ميلانو.

وكان مانجانو يصطحب أطفال برلسكوني إلى المدرسة، إلا أن المدعين يرون فيه الرجل الذي انتدبه بونتادي لحراسة برلسكوني وعائلته.

وقالوا إن مانجانو كان مجرما مدانا عندما عينه برلسكوني لهذه المهمة، وقد حكم عليه فعلا في عام 2000 بالسجن بتهمة تهريب المخدرات، وأدين أيضا في جريمة قتل مزدوجة، لكن توفي قبل المشاركة في جلسة استئناف يعتقد أنه كان سيكشف فيها أمورا حساسة عن برلسكوني.

المصدر : الصحافة الإيطالية,يو بي آي