تزايد ملحوظ بالهجمات التي يشنها مسلحون على قوات باكستانية منذ مقتل بن لادن (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية أن ما لا يقل عن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم جراء انفجار سيارة قرب حاجز أمني في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان الباكستاني.

 

وقالت الشرطة الباكستانية إن من بين القتلى ثلاث نساء شاركن في إطلاق النار على الحاجز الأمني في منطقة خاروت آباد قبل قتلهن. وأوضحت أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن المهاجمين والمهاجمات ليسوا باكستانيين.

 

ونقلت وسائل إعلام باكستانية عن مسؤولين في الشرطة أن خمسة شيشانيين بينهم ثلاث نساء، مسلحين بالبنادق والقنابل هاجموا نقطة تفتيش أمنية بالقرب من كويتا وقتلوا في الاشتباكات التي اندلعت مع القوات الأمنية.

وقال مصدر أمني إن المهاجمين أوزبكيون أو شيشانيون وإنهم كانوا مزودين برشاشات وقنابل، مؤكدا أن قوات الأمن تمكنت من إحباط الهجوم الذي قال إنه لو نجح فسيكون الثاني من نوعه الذي يستهدف قوات باكستانية بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على يد قوات أميركية خاصة في مدينة إبت آباد بباكستان في الثاني من الشهر الجاري.

 
احتجاج باكستاني
من ناحية ثانية، قدم الجيش الباكستاني احتجاجا شديد اللهجة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) بعد اختراق مروحيتين تابعين له المجال الجوي الباكستاني عبر الحدود مع أفغانستان وإصابة اثنين من جنوده.

وقال الجيش في بيان إنه طلب عقد اجتماع طارئ مع الحلف لبحث المسألة.

وكان مراسل الجزيرة في إسلام آباد قد نقل عن مصادر أمنية باكستانية أن جنديين باكستانيين جرحا في هجوم نفذته مروحيات تابعة لقوات الحلف في أفغانستان اخترقت الحدود الباكستانية.

وقال مسؤول استخبارات باكستاني في المنطقة طلب عدم الإفصاح عن هويته إن المروحيات أطلقت قذيفة في الصباح الباكر على حاجز تفتيش باكستاني على الحدود في منطقة داتا خيل في وزيرستان الشمالية إحدى المناطق القبيلة السبع في باكستان التي يعتقد أنها تضم قواعد لحركة طالبان وتنظيم القاعدة.

وأضاف أن "المروحية التابعة للناتو بقيت داخل باكستان نحو 20 دقيقة ثم عادت عندما وصلت سفينة حربية باكستانية للمنطقة".

وذكر مسؤول استخبارات آخر أن عدة طائرات باكستانية أقلعت من ميران شاه في شمال وزيرستان قاصدة مكان الهجوم لكن لم يتضح سبب التعبئة الباكستانية.

من جهتهم قال مسؤولون عسكريون غربيون إن المروحيتين تعرضتا لإطلاق النار مرتين قبل أن تردا على مصدر النيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات