البلدان خاضا ستة حروب للسيطرة على منطقة حدودية متنازع عليها (الفرنسية) 

قتل جندي كمبودي في مواجهات جديدة وقعت اليوم الأحد بين كمبوديا وتايلند، وهو ما يرفع عدد الأشخاص الذين قتلوا بسبب نزاع حدودي بين هذين البلدين الآسيويين إلى سبعة عشر قتيلا.

وقال مصدر عسكري إن 16 جنديا ومدنيا قتلوا، وجرح نحو سبعين عسكريا في الاشتباكات التي بدأت في الثاني والعشرين من الشهر الماضي.

وأكد مسؤولون أن المواجهات بين قوات البلدين بدأت في الليل واستمرت حتى ساعات فجر الأحد في منطقة حدودية متنازع عليها بينهما.

ويتنازع البلدان على منطقة مساحتها 4.6 كلم مربع في أسفل معبد للخمير لم ترسم الحدود فيها.

يذكر أن نحو مائة ألف من مواطني البلدين أجبروا على ترك منازلهم والسكن في مخيمات للاجئين، بسبب نزاعات بين البلدين منذ عام 2008 للسيطرة على منطقة متنازع عليها منذ أكثر من نصف قرن، ويقول المحللون إن السياسة الداخلية للبلدين تسعر النزاع الحدودي.

تحكيم دولي
وقد أعلنت وزارة الخارجية الكمبودية في بيان الجمعة أن كمبوديا طلبت من محكمة العدل الدولية توضيح قرار صدر عنها سنة 1962 بشأن معبد الخمير.

وأفاد البيان أن هذا الطلب الذي يهدف إلى توضيح قرار المحكمة بشأن معبد برياه فيهيار ناجم عن "العدوان" المسلح المتكرر الذي تمارسه تايلند لتحقيق مطامعها على الأراضي الكمبودية.

وأضاف أن توضيح محكمة العدل الدولية ضروري جدا لتسوية المشكلة الحدودية سلميا ونهائيا بين البلدين في المنطقة.

وأقرت محكمة العدل الدولية سنة 1962 سيادة كمبوديا على معبد برياه فيهيار الذي تعود آثاره إلى القرن السادس عشر.

المصدر : وكالات