أنصار الحزب يحتفلون بدخول البرلمان الفيدرالي في انتخابات 2009 (الفرنسية)

تعود جذور هذا الحزب المشارك في الحكومة الألمانية الحالية برئاسة المستشارة أنجيلا ميركل إلي عام 1807 لكنه تأسس بهيئته الراهنة في ديسمبر/ كانون الأول 1948 بعد ثلاثة أعوام من انتهاء الحرب العالمية الثانية وسقوط النظام النازي، واختير مؤسسه تيودور هويس كأول رئيس له.
 
ينتمي الحزب الديمقراطي الحر إلى تيار الأحزاب الليبرالية الأوروبية، ويعتبر حزبا نخبويا يمثل مصالح أصحاب الدخول المرتفعة والمثقفين، وتركز مبادئه على الحرية الاقتصادية والتقليل من تدخل الدولة في النشاط المالي بالبلاد، وتأكيد الحريات الشخصية للمواطنين.
 
وتعاقب علي رئاسة هذا الحزب منذ تأسيسه 12 رئيسا كان آخرهم وزير الخارجية الحالي غيدو فيسترفيله، وشغل اثنان من قياديي الحزب منصب رئيس الجمهورية الألمانية، وجمع خمسة من أعضائه بين منصب وزير الخارجية ونائب المستشار أو المستشارة.
 
أشهر القياديين
ومن أشهر قياديي الحزب بالحياة السياسية الألمانية المعاصرة فالتر شيل الذي تولي رئاسة الجمهورية بين عامي 1974 و1979، وهانز ديتريش جينشر الذي شغل منصب وزير الخارجية بين عامي 1974 و1982، وكلاوس كينكل الذي تولي منصب وزير الخارجية من 1992 وحتى 1998، ووزير الخارجية الحالي فيسترفيله الذي يشغل هذا المنصب منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2009.
 
فيسترفيله أعلن عزمه عدم الترشح لرئاسة الحزب مجددا (الفرنسية) 
ودخل الحزب الديمقراطي الحر كشريك صغير في الحكومات الألمانية
المتتالية خلال الفترات بين أعوام 1949-1956 و1961-1966 و1969-1982 و1982-1998.
 
ويشارك الحزب حاليا بالحكومات المحلية لست ولايات ألمانية هي هيسن وسكسونيا وسكونيا السفلي وشليزفيغ هولشتاين بالائتلاف مع الحزب المسيحي الديمقراطي، وولاية بافاريا بالائتلاف مع الحزب المسيحي الاجتماعي، وولاية السار في ائتلاف موسع يحمل اسم ائتلاف جاميكا ويضم الحزب المسيحي الديمقراطي وحزب الخضر.
 
وخرج الحزب الديمقراطي الحر من حكم ولاية بادن فورتمبرغ الجنوبية بعد انهيار ائتلافه مع الحزب المسيحي الديمقراطي إثر خسارتهما الانتخابات المحلية التي جرت بالولاية في الـ27 من مارس/ آذار الماضي.
 
أفضل النتائج
وحقق الحزب الديمقراطي الحر أفضل نتيجة في تاريخه بالانتخابات العامة عام 2009 بحصوله علي 14.6% من أصوات الناخبين، وأخرجت هذه النتيجة الحزب من مقاعد المعارضة وأعادت له لعب دور صانع الملوك بالسياسة الألمانية، بعد دخوله مع الحزب المسيحي الديمقراطي بالائتلاف الحالي الحاكم.
 
غير أن شعبية الحزب الديمقراطي الحر سرعان ما تراجعت بشدة، وأدت الإخفاقات المتوالية للحزب مؤخرا بعدد من الانتخابات المحلية -كان آخرها انتخابات ولاية بادن فورتمبرغ- لإعلان رئيسه الحالي ووزير الخارجية غيدو فيسترفيله عزمه عدم الترشح مجددا لرئاسة الحزب في مايو/ أيار القادم.
 
وبالخامس من أبريل/ نيسان 2011، أعلن وزير الصحة الحالي والقيادي بالحزب الديمقراطي الحر فيليب روسلر ترشيح نفسه لرئاسة الحزب خلفا لفيسترفيله.

المصدر : الجزيرة