تصاعد الدعوات لحل سياسي في ليبيا وسط جمود ميداني (الجزيرة)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستجري محادثات مع الأطراف الليبية للوصول إلى "خريطة طريق" لإنهاء الأزمة، يأتي هذا في وقت قال جنرال أميركي إن فرص الإطاحة بالعقيد معمر القذافي "ضئيلة جدا". من جهتها قالت فرنسا إن المسألة المطروحة اليوم هي معرفة الشروط التي سيرحل بها القذافي، لا كيف سيبقى في الحكم.

وأضاف أردوغان في تصريح مخصص للوضع في ليبيا، أن بلاده تتطلع إلى خريطة طريق تحقق الحرية والديمقراطية للشعب الليبي وتقوم على وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الموالية للقذافي من المدن التي وصلت إليها، والعمل على إجراء تحول ديمقراطي يأخذ بعين الاعتبار حقوق الشعب الليبي ومساعدة الليبيين على انتخاب حكامهم بشكل ديمقراطي.

وكان الثوار الليبيون رفضوا استلام مساعدات تركية وصلت على متن سفينة إلى ميناء بنغازي، معتبرين الرفض ردا على موقف أردوغان الذي حذر فيه من توريد أسلحة للثوار خشية تزايد خطر "الإرهاب" في شمال أفريقيا.

ونفى أردوغان أن تكون بلاده منعت قوات الناتو من الدفاع عن الشعب الليبي، موضحاً أن "أي قطرة دم ليبية أثمن من أي قطرة نفط".

وشدد أردوغان أيضا على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية مطالبا بإيجاد ممرات آمنة لإيصال المساعدات.

فرص ضئيلة
وقال قائد القيادة الأفريقية للقوات الأميركية الجنرال كارتر هام اليوم الخميس إنه يشك في أن يتمكّن الثوار الليبيون من التقدّم إلى العاصمة طرابلس وخلع القذافي حتى لو بغطاء من حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأشار هام في شهادة أمام لجنة الخدمات المسلّحة في مجلس الشيوخ الأميركي إلى أنه يعتبر أن إمكانية نجاح الثوار في الإطاحة بالقذافي ضئيلة، وأضاف ردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن هناك جمودا أو أن حالة جمود بدأت تنشأ "أوافق على أن ذلك، هو الوضع في الوقت الراهن على الأرض".

 

جوبيه: من الضروري إيجاد حل سياسي (الأوروبية-أرشيف)
شروط للرحيل
من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه في جلسة مساءلة بمجلس الشيوخ في باريس إن المسألة المطروحة اليوم هي معرفة الشروط التي سيرحل بها القذافي، لا كيف سيبقى في الحكم.

وتحدث جوبيه عن الأوضاع الميدانية في ليبيا، وقال إنه "في هذا السياق غير المحسوم على الإطلاق يصبح من الضروري أكثر من أي وقت مضى إيجاد حل سياسي، وهذا ما نعمل على تحقيقه اليوم".

وأكد جوبيه أن "القذافي فقد مصداقيته" وأن "استخدامه القوة ضد شعبه أدى إلى المطالبة برحيله"، مقرا بوجود خلافات مع دول أوروبية أخرى بشأن طريقة تنحيه.

وقال جوبيه "من الواضح أن القذافي فقد شرعيته كلها، ومعسكره يتفكك، ونحن نشهد المزيد من الانشقاق عليه كل يوم". وأضاف أن "قواته وقوات المعارضين تواصل القتال دون أن يكسب أي طرف".

وأقر الوزير الفرنسي بأنه "في قرار الأمم المتحدة" وفي الإطار الذي يندرج فيه تدخل الائتلاف الدولي "ليس واردا أننا نريد التخلص من القذافي".

فرنسا تسعى إلى إسماع صوت المجلس الوطني الانتقالي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي (الجزيرة)

لقاءات
من ناحية أخرى، قال جوبيه إنه يسعى إلى حضور ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي إلى اجتماع سيعقده وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي قبل اجتماع لجنة الاتصال الدولية المقرر يوم 13 أبريل/نيسان الجاري بالعاصمة القطرية الدوحة.

وقال جوبيه "أعمل من أجل أن يسمعهم مجلس وزراء خارجية الاتحاد الاثنين القادم في بروكسل"، مضيفا "يبدو أن بعض الدول لا تزال غير مقتنعة، لذلك لا بد أن نناقشهم، حتى ولم يكن المجلس الوطني المؤقت يمثل كل الليبيين".

من جهة أخرى قال جوبيه إن "فرنسا تسعى لإقناع الاتحاد الأفريقي بالحضور لاجتماع لجنة الاتصال المقرر الأسبوع القادم بالدوحة".

حل سياسي
بدوره نوّه وكيل وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية ألفريدو مانتيكا في تصريح لوكالة الأنباء الإيطالية إلى أن المعضلة بالدرجة الأولى سياسية في ليبيا، وللسلاح دور إن كانت هناك إستراتيجية سياسية متبعة، وإلاّ ستدخل البلاد في مرحلة جمود هي الأخطر بالنسبة إلينا.

مع كل احترامي للسلاح الجوي بصفة عامة، لم يسجل التاريخ فوزا في معركة ما عبر الغارات الجوية حصراً

وأضاف كنا نعلم منذ البداية "أن الغارات الجوية للتحالف الدولي لن تكون كافية لحل الأزمة في ليبيا. ومع كل احترامي للسلاح الجوي بصفة عامة، فلم يسجل التاريخ فوزا في معركة ما عبر الغارات الجوية حصرا".

وأشار مانتيكا إلى أن المجتمع الدولي متماسك، وعلى القذافي أن يخطو الخطوة الأولى بالتنحي عن سدة السلطة في ليبيا.

ورأى وكيل وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية أن الضغوط الدبلوماسية والسياسية من قبل الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي ستستغرق وقتا ليس بالقصير لإجبار القذافي على ترك السلطة.

ترك السلطة
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد قالت إن على العقيد الليبي ترك السلطة ومغادرة البلاد.

وأوضحت كلينتون في مؤتمر صحفي مع نظيرها الإيطالي فرانكو فراتيني ردا على سؤال بشأن رسالة وجهها القذافي إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس يطلب فيها وقف العمليات العسكرية للناتو وفي ليبيا، أن "الرد واضح، وهو أن يوقف القذافي إطلاق النار ويسحب قواته من المدن التي استولى عليها بالقوة ويتخلى عن السلطة ويرحل عن ليبيا".

المصدر : وكالات