بوابة براندنبورغ التاريخية ببرلين 

تجمع العاصمة الألمانية برلين بين وضع المدينة والولاية، مثلها في ذلك مثل مدينتي هامبورغ وبريمن حيث تعد حدود المدينة هي نفسها حدود الولاية.
 
وظل شرق برلين عاصمة لجمهورية ألمانيا الشرقية السابقة منذ تأسيسها عام 1949 وحتي زوالها عام 1990، وبعد سقوط سور برلين الشهير عام 1989 وتوحيد شطري البلاد في العام التالي تحولت برلين إلى عاصمة ألمانيا الموحدة.
 
وفي عام 1999 أصبحت المدينة مركز الثقل السياسي في ألمانيا بعد انتقال البرلمان ومقر الحكومة ورئاسة الجمهورية ومعظم الوزارات ومجلس الولايات (البوندسرات) إليها من العاصمة القديمة بون.
 
السكان والمساحة
وتحتل مدينة برلين المرتبة الثانية ألمانيا وأوربيا من حيث عدد السكان، والثانية بألمانيا والخامسة بالاتحاد الأوربي بالنسبة للمساحة، وتناهز مساحتها 900 كلم2 مقسمة إلى 12 حيا تتكون من 95 منطقة.
 
يبلغ عدد سكان برلين نحو 3.5 ملايين نسمة وهو ما يعادل عدد سكان مدينتي هامبورغ وميونيخ معا، ويزيد عدد الأجانب في برلين على نصف مليون نسمة تعود أصولهم إلى 185 دولة.
 
وذكرت إحصائية أصدرها الجهاز المركزي الألماني للإحصاء عام 2011 أن عدد الأجانب والألمان ذوي الأصول الأجنبية في برلين يزيد على ثمانمائة ألف نسمة مما يجعلها من أكبر المدن الألمانية متعددة الثقافات.
 
برج التلفزيون من أشهر معالم برلين
ويعيش في برلين نحو مائة ألف نسمة من أصول عربية من بينهم أكثر من أربعين ألف فلسطيني وعشرين ألف لبناني، وفدوا من لبنان هربا من الحرب الأهلية هناك منتصف السبعينيات.
 
تقسيم وجدار
وأخذت برلين وضع المدينة بدءا من القرن الثالث عشر الميلادي، وشهدت بعد ذلك أهم التحولات التاريخية التي مرت بها ألمانيا.
 
وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وما تلاها من تقسيم ألمانيا إلى شرقية وغربية، جرى أيضا تقسيم برلين إلى جزئين شرقي وغربي تم تقسيمهما بدورهما إلى أربعة أقسام، وقعوا جميعا تحت قبضة المنتصرين في الحرب، وخضع شرق برلين لسيطرة الروس وجنوبها الغربي للأميركيين وغربها لبريطانيا وشمالي الغرب للفرنسيين.
 
وخلال الستينيات تحولت برلين إلى أهم مراكز الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي بعد تشييد ألمانيا الشرقية يوم 13 أغسطس/ آب 1961 لسور برلين الشهير الذي أحكم الطوق على غرب برلين.
 
وحول هذا الوضع برلين الغربية إلى جزيرة لجمهورية ألمانيا الاتحادية داخل شقيقتها ألمانيا الشرقية، وصعب حياة البرلينيين في الشرق وحال بينهم وبين زيارة أقربائهم في الغرب إلا بتأشيرة دخول.
 
سقوط الجدار
ويوم 9 نوفمبر/ تشرين ثاني 1989 أسقط سكان برلين الشرقية الجدار الفاصل بينهم وبين أشقائهم في غرب المدينة، ومهد سقوط سور برلين بعد عام من حدوثه لانهيار جمهورية ألمانيا الديمقراطية وزوالها من الوجود.
 
وتشتهر برلين بعدد من المعالم الرئيسية مثل بوابة براندنبورغ التاريخية وبقايا سور برلين وبرج التلفاز الذي يصل ارتفاعه إلى 368 مترا ويعد أعلى بناية في ألمانيا، وتعد محطة القطارات الرئيسية بالمدينة واحدة من أكبر محطات القطارات بالعالم.
 
ويمر عبر العاصمة الألمانية نهران هما شبريه وهافل، وتضم مئات البحيرات والأنفاق المائية، وتتميز بوجود أكثر من 180 متحفا من أهمها متاحف التاريخ الطبيعي والتكنولوجيا والفنون الإسلامية والآثار الفرعونية والتاريخ الألماني والمتحف اليوناني والاتصالات.

المصدر : الجزيرة