عاموس جلعاد وصف الحملة الدبلوماسية 
الفلسطينية "بالعدوان العالمي ضد إسرائيل"
(الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع إن الجهود الفلسطينية لعزل بلاده وضمان اعتراف بدولة فلسطينية هو أمر يجب أخذه بالجدية اللازمة كما لو كانت "حالة حرب".

وتؤكد هذه التصريحات التي جاءت على لسان عاموس جلعاد في اجتماع أذاعته القناة العاشرة الإسرائيلية أمس، المخاوف الإسرائيلية من "تصاعد النجاحات الدبلوماسية" الفلسطينية.

وقال جلعاد إن "عزلة إسرائيل في سبتمبر/أيلول (القادم)، أو هي بداية العزلة، لن تكون أقل من الحرب".

ويطلب الفلسطينيون الذين يواصلون مساعيهم الدبلوماسية لتأمين اعتراف عالمي بدولة فلسطينية مستقلة، دعما من الأمم المتحدة لاعتراف بدولتهم على حدود 1967، وهي خطوة منتظرة في سبتمبر/أيلول القادم.

ووصف جلعاد الحملة الدبلوماسية الفلسطينية "بالعدوان العالمي ضد إسرائيل" التي تعارض بشدة المساعي الفلسطينية، مبررة ذلك بأن المفاوضات هي السبيل الوحيد لإنهاء الصراع وإقامة دولة فلسطينية.

وكانت ثماني دول من أميركا اللاتينية اعترفت بدولة فلسطين، كما رفعت عدة دول أوروبية من سقف التمثيليات الدبلوماسية للفلسطينيين لديها.

وبدأت حملة ضمان اعتراف دولي بدولة فلسطين بعد انهيار محادثات السلام العام الماضي نتيجة استمرار تواصل الاستيطان الإسرائيلي.

المصدر : الفرنسية