رئيس كزاخستان ألقى كلمة للشعب بعد فوزه بأغلبية الأصوات التي بلغت 95.5%(الفرنسية)

فاز رئيس كزاخستان نور سلطان نزار باييف بولاية جديدة في انتخابات الرئاسة المبكرة, التي أجريت أمس الأحد بأغلبية بلغت 95.5% من الأصوات.

وقال نزار باييف في كلمة للشعب لدى زيارته مقر حزبه الحاكم في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين. "اعطيتموني تفويضا مطلقا لمواصلة طريق الإصلاحات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية".

وبلغت نسبة المشاركة الشعبية في هذه الانتخابات 89.9% حسب الأرقام الرسمية وهي نسبة أعلى بكثير من انتخابات 2005. وتضم قوائم الانتخابات أكثر من تسعة ملايين شخص لهم حق الإدلاء بأصواتهم.

وكان نزار باييف (70 عاما) قد دعا لإجراء انتخابات مبكرة بعدما تم رفض إجراء استفتاء من أجل تمديد فترة ولايته حتى عام 2020 مع عدم إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة لعامي 2012 و2017.

وكان الاتحاد الأوروبي قد حذر في وقت سابق من أن إجراء استفتاء بدلا من الانتخابات سوف يمثل تناقضا مع التزام كزاخستان بتحقيق الديمقراطية.

وجدير بالذكر أن أحزاب المعارضة قاطعت الانتخابات، مشيرة إلى أنها لم تحصل على وقت كاف خلال الحملة الانتخابية. واتهم نشطاء أيضا نزار باييف بالمحاباة وقمع المعارضين.

ويحكم نزار باييف هذه الجمهورية التي يبلغ عدد سكانها 16.4 مليون نسمة والغنية بالموارد والواقعة وسط آسيا لأكثر من عشرين عاما منذ الأيام الأخيرة للاتحاد السوفياتي السابق، وقضى خلالها على أي شكل من أشكال المعارضة بينما سعى في الوقت نفسه إلى تنفيذ إصلاحات اقتصادية وتشجيع الاستثمار الأجنبي.

المصدر : وكالات