تردد أميركي بشأن تسليح ثوار ليبيا
آخر تحديث: 2011/4/4 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/4 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/2 هـ

تردد أميركي بشأن تسليح ثوار ليبيا

هاري ريد طالب بأن تراقب واشنطن التطورات في ليبيا (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد أنه ليس من الضروري حالياً أن تسلح الولايات المتحدة الثوار بليبيا, ودعا قيادتهم للاتحاد.

كما رأى أنه من الأفضل لبلاده أن تدع دولاً أخرى تقدم مثل هذه المساعدة العسكرية للثوار، وأضاف "لدينا آخرون، كما قال وزير الدفاع روبرت غيتس، بإمكانهم القيام بذلك بشكل أسهل.. وبالتالي أظن أن علينا أن ننتظر فقط ونرى".

وقال: تكلمت أمس الأول السبت مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وأظن أننا بهذه المرحلة لا نعرف حقاً من هم قادة هذه المجموعة, في إشارة إلى المعارضة. وشدد على أن الشعب الليبي هو الذي يقرر مستقبل بلاده السياسي.

من جهة ثانية, رأى مستشار الأمن القومي الأميركي السابق الجنرال جيم جونز أن الحرب بليبيا تصب بمصلحة أوروبا الحيوية أكثر من أميركا.

وقال جونز بمقابلة مع شبكة آيه بي سي الأميركية، وهي أول مقابلة له منذ خروجه من البيت الأبيض، إن المقصود بالمصلحة الحيوية هو مدى التأثير على الأمن الحيوي بالبلد "لكننا جزء من تحالف، ونحن أحد الزعماء العالميين".

وأوضح "الحرب في ليبيا تصب أكثر في مصلحة الأوروبيين الحيوية، عند النظر إلى الهجرة الكثيفة والإرهاب وسوق النفط".

ورداً على سؤال عن رأيه بشأن كيفية انتهاء العمليات بليبيا، قال "هذه مسألة كبيرة" معترفاً بأنه لا يعرف كيف ستدفع أميركا الزعيم الليبي معمر القذافي للرحيل.

وسئل عن المعارضة التي يتردد أن أميركا تدعمها وإن كان لا بد من تسليح الثوار، فأجاب  "أول شيء يجب القيام به هو معرفة من هم هؤلاء الثوار ومن ثم اتخاذ القرار إن كانوا يستحقون أو لا يستحقون التدريب والتنظيم والتجهيز".

يُذكر أن قوات التحالف تشن منذ 19 مارس/ آذار عملية عسكرية لفرض حظر جوي على ليبيا، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1973 الذي قضى بفرض الحظر واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين بعد اضطرابات ومظاهرات طالبت بإسقاط نظام القذافي.

المصدر : يو بي آي

التعليقات