طالبان تمكنت من الاستيلاء على قاعدة عسكرية

أعلنت حركة طالبان أفغانستان عن بدء هجوم الربيع على القوات الأجنبية والمسؤولين الحكوميين.

وقال بيان صادر عن مجلس القيادة لما يسمى "إمارة أفغانستان الإسلامية" اليوم السبت إن العمليات ستبدأ في الأول من مايو/أيار المقبل.

وأوضح أن العملية التي أطلق عليها اسم "بدر" تستهدف القوات الأميركية وحلفاءها الأجانب والمسؤولين الكبار بحكومة الرئيس حامد كرزاي وأعضاء مجلس الوزراء والنواب ورؤساء الشركات الأجنبية والمحلية التي تعمل لحساب قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.

وأضافت طالبان أن أعضاء من المجلس الأعلى للسلام سيجري استهدافهم أيضا نظرا لأنه "يطيل أمد الاحتلال الأميركي".

وحقق المجلس وهو مبادرة حديثة من الرئيس كرزاي تستهدف إجراء محادثات مع طالبان حتى الآن نجاحا محدودا.

ويأتي بيان طالبان بعد يوم واحد من تحذير مسؤولين عسكريين كبار ودبلوماسيين غربيين من توقعهم تصعيد الهجمات في كل أنحاء البلاد خلال هذا الأسبوع. 

وقال مسؤولون عسكريون كبار أمس الجمعة إن تقارير حديثة للمخابرات أشارت إلى أن الهجمات التي تعتزم طالبان شنها بدعم من شبكة حقاني المرتبطة بتنظيم القاعدة ومقاتلين آخرين ستتضمن تفجيرات انتحارية. وتوقع قائدان كبيران في قوات التحالف استمرار هذه السلسلة  نحو أسبوع.

وكان مهاجم انتحاري قد قتل في الأسابيع الأخيرة قائد شرطة إقليم قندهار المضطرب بجنوب البلاد واقتحم آخر وزارة الدفاع وقتل ثلاثة جنود ثم أطلق  النار على نفسه.

وفي وقت سابق أوائل هذا الشهر، أسفر هجوم انتحاري على قاعدة عسكرية أفغانية عن مقتل خمسة جنود أميركيين وأربعة مسؤولين أفغان ومترجم.   

المصدر : وكالات