القوات الروسية شنت في السابق عدة عمليات في مقاطعة كاباردينو بلكاريا (الفرنسية-أرشيف)

قالت السلطات الاتحادية في موسكو إن قوات الأمن الروسية قتلت ما لا يقل عن عشرة مسلحين خلال اشتباكات وقعت اليوم الجمعة في شمال القوقاز، وهي المنطقة التي يواجه فيها الكرملين جماعات إسلامية مسلحة.

وقالت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في روسيا إن من بين القتلى قادة الجماعة التي تقف وراء عدة هجمات وقعت في مقاطعة كاباردينو بلكاريا خلال العام الماضي.

وبعد مرور عقد على إقصاء القوات الاتحادية للمقاتلين الشيشان عن السلطة، ما زال شمال القوقاز يشهد حتى الآن الكثير من العنف.

وكان القتال الأخير قد وقع في جنوب روسيا على طول الحدود الفاصلة بين المقاطعة ذات الأغلبية المسلمة كاباردينو بلكاريا والمنطقة ذات الأغلبية الأرثوذكسية المسيحية ستافروبول.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن المحققين قولهم إن القوات الروسية ردت على المسلحين الذين بادروا بإطلاق النار على مواقعهم.

يذكر أن أعمال العنف ازدادت في كاباردينو بلكاريا خلال العام الماضي، الأمر الذي دفع المحللين إلى القول بأن "التمرد" بدأ فعلا يتوسع خارج مواقعه المعتادة مثل داغستان والشيشان، مما يزيد من الضغوط على موسكو في مواجهة احتمال إقامة دولة إسلامية على حدودها الجنوبية.

المصدر : رويترز