قوة مالية تتدرب بإشراف أميركي في مدينة تيمبوكتو في مارس 2004 (رويترز-أرشيف)

التقى اليوم قادة جيوش الجزائر ومالي والنيجر وموريتانيا في العاصمة المالية باماكو، لزيادة التنسيق الأمني في منطقة الساحل، ومحاربة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وقال عقيدٌ في الجيش المالي إن الاجتماع سيركز على "الحاجة إلى محاربة اللا أمن في شريط صحراء الساحل، بتنسيق الجهود بين البلدان".

وأضاف أن كل الملفات مفتوحة للنقاش في الاجتماع الذي يأتي بعد لقاء مماثل عقد في سبتمبر/أيلول الماضي في تمنراست الجزائرية، حيث مقر القيادة العامة لقوة أنشأتها الجيوش الأربعة لتعزيز الأمن في المنطقة.

وقال مشاركون إن الاجتماع يفترض أن يتوج بـ"خطة دون إقليمية للهجوم المباشر" على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي زاد نشاطه السنوات الأخيرة.

وتحدثت تقارير عن قاعدة جديدة أقامها التنظيم لنفسه غربي مالي، بما يهدد موريتانيا المجاورة.

وجاء اللقاء بعد يوم فقط من تفجير هزّ مقهى في مراكش قتل 16 شخصا، ولم يستبعد المغرب ضلوع قاعدة المغرب الإسلامي فيه.

وقد كثف هذا التنظيم السنوات الأخيرة عملياته، بما في ذلك عمليات خطف الأجانب، وأيضا تجارة المخدرات حسب الاستخبارات الغربية.

المصدر : الفرنسية