هجمات طالبان تنبئ بارتفاع حدة القتال في الربيع والصيف (رويترز-أرشيف)

نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين عسكريين كبار اليوم الجمعة أن قوات التحالف الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) بأفغانستان تتوقع زيادة كبيرة بأعمال العنف، ومن بينها التفجيرات الانتحارية بأنحاء البلاد على مدار الأسبوع القادم، في إطار محاولة "المتشددين" بقيادة حركة طالبان "النيل من مكاسب" قوات التحالف.

ويتوقع قادة كبار منذ فترة تزايد العنف مع حلول "موسم القتال" التقليدي فصلي الربيع والصيف، بالرغم من أن الشتاء لم يكن هادئا كما كان متوقعا، إذ كثفت القوات الدولية هجماتها ضد المسلحين خاصة في المعقل الجنوبي لطالبان.

ونقلت وكالة رويترز عن قادة كبار بالناتو أن تقارير مخابراتية حديثة أشارت إلى أن طالبان تخطط وبدعم من شبكة حقاني -التي ترتبط بتنظيم القاعدة ومقاتلين آخرين- لسلسلة من الهجمات الكبيرة في أنحاء البلاد اعتبارا من يوم الأحد.

وأضاف قائدان كبيران بقوات التحالف أنهما يتوقعان استمرار هذه السلسلة لنحو أسبوع.

كما نقلت رويترز عن أحد قادة التحالف قوله "إن بوسع العدو إحداث عنف عشوائي لكنه لا يستطيع النجاح. نحن نتوقع تزايدا كبيرا في العنف على مدى الأسبوع القادم".

وكان عدد من كبار المسؤولين بواشنطن وقيادة قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التابعة للناتو قد أعلنوا تحقيق نجاحات في مواجهة المسلحين منذ إرسال ثلاثين ألف جندي أميركي إضافي إلى أفغانستان العام الماضي، في محاولة لتأمين الأوضاع قبل بداية سحب تدريجي للقوات اعتبارا من يوليو/ تموز.

يُذكر أن ثلاثة من جنود الناتو قتلوا بحوادث منفصلة أمس بهجومين منفصلين شرقي وجنوبي البلاد، وبذلك يرتفع عدد القتلى بصفوف القوات الأجنبية هذا الشهر إلى 48 قتيلا، مقارنة مع 33 في أبريل/ نيسان من العام الماضي.

المصدر : رويترز