طردت ملاوي السفير البريطاني لديها بعد أن انتقد نظام الحكم في البلاد, ووصفه بأنه شمولي، في برقية سرية مسربة.

وجاء هذا القرار رغم تحذيرات الخارجية البريطانية, مما قد يؤدي إلى توتير العلاقات بين ملاوي والدولة المستعمرة السابقة، وهي جهة مانحة رئيسية للدولة الأفريقية الفقيرة التي جمدت المساعدات الأجنبية التي تحصل عليها بسبب عدائها للمثليين وقمعها لوسائل الإعلام.

وقال المتحدث الحكومي فوا كاوندا اليوم الأربعاء إن السفير البريطاني فيرجس كوتشرين دايت تسلم رسميا رسالة الطرد الليلة الماضية.

وفي لندن قالت الخارجية إنها ليس لديها ما تضيفه على بيان أصدرته يوم 19أبريل/ نيسان الجاري, جاء فيه أنه بحالة اتخاذ ملاوي هذه الخطوة فستكون هناك على الأرجح عواقب تؤثر على مجموعة من القضايا التي تمس العلاقات الثنائية.

ونشرت صحيفة ويك أند نيشن في ملاوي مقتطفات من البرقية الدبلوماسية البريطانية المسربة وهي بتاريخ مارس/ آذار 2011، وجاء فيها أن رئيس ملاوي بينجو وا موثاريكا أصبح حاكما شموليا أكثر فأكثر ولا يتحمل الانتقاد.

المصدر : رويترز