جنود أميركيون وأفغان خلال دورية مشتركة (الفرنسية-أرشيف)

قُتل ما لا يقل عن ثلاثة مستشارين عسكريين أميركيين وضابط أفغاني رفيع في عملية إطلاق نار صباح اليوم داخل مطار كابل العسكري، كما أصيب عدد آخر بجروح.

وقال مدير مكتب الجزيرة في كابل سامر علاوي نقلا عن مصادر إن مطلق النار طيار في سلاح الجو الأفغاني قتل في الحادث بعد أن رد جنود أفغان النار عليه.

وأضاف أن المعلومات عن الحادث متضاربة بين وزارتي الداخلية والدفاع، كما أن الدافع وراء العملية لم يعرف بعد.

ووفق المراسل فإن هذه هي المرة الأولى التي يرتكب فيها ضابط أفغاني رفيع عملية قتل ضد القوات الأجنبية حيث إن حوادث القتل السابقة وقعت من قبل متدربين.

من جهتها ذكرت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان لها أن عددا من القتلى والجرحى سقطوا في الحادثة التي وقعت الساعة الحادية عشر صباح اليوم، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

في حين أوضح المتحدث باسم الوزارة الجنرال محمد زاهر عزيمي أن طيارا في الجيش الأفغاني "فتح النار على أجانب بعد خلاف" معهم في مقر القوات الجوية الأفغانية في مطار كابل.

وأضاف أن الضابط –الذي قتل في إطلاق النار- "كان طيارا في الجيش طيلة العشرين عاما الماضية وأن خلافا وقع بينه وبين الأجانب ونحن نحقق في ذلك".

وقالت وكالة أسوشيتد برس إنها تلقت رسالة نصية من حركة طالبان تزعم مسؤوليتها عن العملية لكن السلطات لم تؤكد صلة منفذ العملية بالحركة.

وأكد متحدث باسم القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في كابل وقوع إطلاق للنيران في المطار إلا أنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

المصدر : وكالات