إنتربول تنتقد كابل لفرار سجناء طالبان
آخر تحديث: 2011/4/27 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :كوركر: إدارة ترامب قررت عدم مشاركة مجلس الشيوخ بأي معلومات جديدة بشأن خاشقجي
آخر تحديث: 2011/4/27 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/24 هـ

إنتربول تنتقد كابل لفرار سجناء طالبان

سجناء فارون من سجن بقندهار بعيد إعادة اعتقالهم الثلاثاء (الفرنسية)

قالت الشرطة الدولية (إنتربول) الأربعاء إن فرار 500 سجين ينتمون لحركة طالبان من سجن أفغاني دليل على "ثغرة أمنية غير مقبولة" ويمثل فشلا "صادما" في تكوين قوات الأمن المحلية.

وقالت إنتربول في بيان إن عدم احتفاظ أفغانستان بصور فوتوغرافية أو بصمات أو عينات حمض نووي للفارين يمثل تهديدا كبيرا لجهود مكافحة الإرهاب العالمية.

ودبر مقاتلو طالبان عملية فرار جريئة من سجن بمدينة قندهار جنوبي أفغانستان، وأطلقوا نحو 500 سجين عن طريق حفر نفق من منزل قريب.

وقالت إنتربول إن السلطات الأفغانية لم تدرب على تخزين الصور والبصمات وعينات الحمض النووي لـ"إرهابيين" خطيرين وليس لديها التجهيزات للقيام بذلك، مما يعوق بشكل خطير جهود ملاحقة الفارين.

ويأتي هروب السجناء قبل بداية فصل الصيف الذي يشهد تكثيف مقاتلي طالبان لهجماتهم في أفغانستان. وقالت طالبان إن أكثر من 100 من قادتها من بين الفارين من السجن.

وقال إنتربول إن سجن قندهار شهد عملية هروب مماثلة في يونيو/حزيران 2008 لنحو 900 سجين، مما يبرز فشلا مزمنا من جانب السلطات الأفغانية في التعامل مع التهديدات الأمنية.

وقال الأمين العام للإنتربول رونالد كيه نوبل "بكل بساطة من الصادم أنه بعد ثلاثة أعوام من أكبر عملية هروب من سجن في تاريخ أفغانستان، لا توجد بيانات لتبادلها مع وكالات تطبيق القانون إقليميا وعالميا في حالة حدوث عملية هروب".

قوات أمن أفغانية فارين من محاولة اغتيال فاشلة ضد كرزاي بعرض عسكري في 2008 (رويترز)
إلغاء عرض عسكري
من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن الحكومة قررت الأربعاء إلغاء العرض العسكري السنوي الذي يقام بمناسبة "يوم النصر" بسبب مخاوف من قيام مقاتلي طالبان بتنفيذ هجمات.

وقال البيان إن العرض الذي كان مقررا له الخميس للاحتفال بالذكرى السنوية الـ19 لسقوط آخر حكومة شيوعية، ألغي بناء على قرار الحكومة بسبب "مخاوف أمنية".

وفي أبريل/نيسان 2008، فتح مسلحون النار على منصة كانت يجلس فيها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ووزراء حكومته ودبلوماسيون أجانب لمتابعة العرض العسكري.

ونجا كرزاي بأعجوبة من محاولة الاغتيال دون أن يصاب بأذى، غير أن ثلاثة أشخاص بينهم برلماني بارز لقوا حتفهم في الهجوم.

المصدر : وكالات