شافيز (يسار) والأسد خلال لقاء سابق في دمشق العام الماضي (الفرنسية)

أعرب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أمس الاثنين عن دعمه لنظيره السوري بشار الأسد، وهاجم بشدة ما سمَّاها محاولات القوى الغربية الإطاحة به بالقوة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شافيز قوله "الإرهابيون يتسللون إلى سوريا ويعملون فيها عنفاً وتقتيلاً، ثم بعد ذلك يُلقى باللوم على الرئيس دون أن يكلف أحد نفسه عناء التحقيق في أي شيء".

وانتقد شافيز، وهو حليف مقرب من الأسد في أميركا الجنوبية "الجنون الإمبريالي" للمجتمع الدولي الذي يسعى للهجوم على سوريا بذريعة الدفاع عن شعبها.

وقال أيضا "لقد بدؤوا بالقول: دعونا نرى ما إذا لو أنزلنا عقوبات على الحكومة. سنجمد أرصدتهم، ونحاصرهم، ثم نقصفهم بالقنابل لكي ندافع عن الشعب".

وأضاف الرئيس الفنزويلي "يا لها من حيلة. لكن هكذا هي الإمبراطوريات، إنه الجنون الإمبريالي".

وكان مسؤول أميركي قد صرح أمس الاثنين أن إدارة الرئيس باراك أوباما تنظر في إمكانية فرض عقوبات على كبار المسؤولين بالحكومة السورية لممارسة مزيد من الضغط على الرئيس بشار الأسد لوضع حد للإجراءات الأمنية الصارمة ضد المتظاهرين.

وتوقعت وكالة رويترز أن يتضمن الإجراء الذي سيتخذه أوباما تجميد أرصدة أولئك المسؤولين ومنعهم من ممارسة أي تعاملات تجارية بالولايات المتحدة.

وسبق لشافيز أن أعرب عن وقوفه إلى جانب الزعيم الليبي معمر القذافي، وانتقد بقسوة العمل العسكري الدولي ضد ليبيا واعتبره محاولة من القوى الغربية للاستيلاء على النفط.

المصدر : الفرنسية,رويترز