أريغوني يحمل صندوق أدوية للفلسطينيين المحاصرين في غزة عام 2008 (رويترز-أرشيف)

شيع أصدقاء وأسرة المتضامن الإيطالي مع الفلسطينيين فيتوريو أريغوني الذي قتل على يد جماعة سلفية في قطاع غزة، أمس الأحد جنازته في مسقط رأسه في شمال إيطاليا.

وألقى المئات نظرة الوداع على جثمان أريغوني وحضروا مراسم التشييع التي جرت في بلدة بولسياغو الواقعة على مسافة 35 كلم شمال مدينة ميلان والتي كانت والدته عمدة لها.

وقتل أريغوني يوم 17 أبريل/نيسان الجاري في قطاع غزة، وتبنت قتله جماعة سلفية تدعى "سرية الصحابي محمد بن مسلمة" كانت قد خطفته يوم 16 من الشهر نفسه.

وكانت الجماعة قد أعلنت خطف أريغوني عبر تسجيل فيديو قصير ظهر فيه معصوب العينين والدماء تسيل من وجهه، مطالبة الحكومة الفلسطينية المقالة بالإفراج عن معتقلين سلفيين على رأسهم زعيم جماعة التوحيد والجهاد هشام السعيدني الذي اعتقل الشهر الماضي بعد أشهر من الملاحقة.

وأعلنت مصادر أمنية فلسطينية في قطاع غزة العثور على جثة أريغوني وقد قتل خنقا في شقة شمال غرب مدينة غزة.

يذكر أن أريغوني أول متضامن أجنبي مع الفلسطينيين يقتل في قطاع غزة منذ تولي الفلسطينيين إدارة القطاع.

المصدر : رويترز