كلينتون اعتبرت المفاوضات السبيل الوحيد لتحقيق حل الدولتين (رويترز)

حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية على الاستئناف الفوري لمفاوضات السلام، رغم الاضطرابات التي تشهدها العديد من دول منطقة الشرق الأوسط حاليا.

وقالت كلينتون في مقابلة مع محطة تلفزيون بي.بي.أس إن "الطرفين يحاولان تحليل ما يعنيه استئناف المفاوضات بالنسبة لمواقفهما المستقبلية، ولكنني آمل مع مواصلة الرئيس أوباما الضغط على كلا الجانبين -وهو ما نعتقد أنه يتعين علينا القيام به- أن يدرك الجميع أن المفاوضات هي السبيل الوحيد، بل أكثر من ذلك هي حاجة ملحة".

وأكدت كلينتون أنه "في مصلحة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين -حتى في خضم كل ما يدور في المنطقة- محاولة الانتقال إلى العمل الجاد من التفاوض لإيجاد تسوية".

وكانت محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل قد توقفت يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أربعة أسابيع من إطلاقها برعاية أميركية، بسبب رفض إسرائيل تجميد الاستيطان رغم المغريات الأميركية.

وهدد الفلسطينيون باللجوء إلى خيارات بديلة بعد تعثر مفاوضات السلام المباشرة مع إسرائيل، بينها الطلب من الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل الاعتراف بدولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967.

وقالت كلينتون في اللقاء التلفزيوني "لا نؤيد أي مسعى أحادي من جانب الفلسطينيين للذهاب إلى الأمم المتحدة لمحاولة الحصول على بعض الأصوات من أجل إقامة دولة فلسطينية، مع احترامنا لمسألة الدولة الفلسطينية، وذلك لأننا نعتقد بأن السبيل الوحيد لتحقيق حل الدولتين الذي ندعو له بقوة يتم من خلال المفاوضات".

عباس أكد أنه سيتوجه إلى الأمم المتحدة لتكريس الاعتراف بالدولة الفلسطينية
(الفرنسية-أرشيف)
عباس يؤكد
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أكد أنه سيتوجه إلى الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل لتكريس الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967.

وقال عباس خلال لقاء صحفي أمس في أعقاب زيارة لتونس بدأها الاثنين، إن الجانب الفلسطيني يرغب في استئناف المفاوضات مع الإسرائيليين بشكل جدي بشأن أهم القضايا الأساسية.

وأضاف "سنذهب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسيتم ذلك خلال شهر سبتمبر/أيلول المقبل على اعتبار أن هذا الشهر يشكل محطة هامة لإعلان حدود الدولة الفلسطينية وإقامتها على كل الأراضي المحتلة عام 1967".

وأعرب الرئيس الفلسطيني عن تفاؤله، لا سيما أن الجانب الفلسطيني يضمن حاليا تأييد نحو 140 دولة لتوجهاته. وقال "نعتمد على ما قاله الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه يريد أن يرى دولة فلسطينية في سبتمبر/أيلول القادم، وهو الموعد الذي حددته اللجنة الرباعية".

واعتبر عباس أنه في حال قبول الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل بدولة جنوب السودان وعدم قبول دولة فلسطين، سيكون ذلك مخيبا للآمال.

وكانت مصادر فلسطينية قد ذكرت في وقت سابق أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قررت خلال اجتماعها الأخير تشكيل لجنة مصغرة تتألف من ستة أعضاء لدراسة البدائل والخيارات قبل وبعد سبتمبر/أيلول المقبل الذي حددته اللجنة الرباعية موعدا لانتهاء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

المصدر : الفرنسية