الجنود الأتراك يقاتلون المتمردين الأكراد منذ عام 1984 (الأوروبية-أرشيف)

قتلت قوات الأمن التركية ثلاثة متمردين أكراد في تبادل لإطلاق النار جنوب شرق البلاد بعد اشتباكات بشوارع المنطقة على مدى يومين.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية أن الاشتباك وقع بين جنود ومتمردين من حزب العمال الكردستاني المحظور في ريف إقليم كهرمان ماراس شمالي الحدود مع سوريا، وأوضحت أن أحد مقاتلي الكردستاني استسلم بعد الاشتباك.

ويدور قتال متقطع بين الحزب وقوات الأمن منذ أنهى حزب العمال في فبراير/ شباط الماضي وقفا لإطلاق النار ستة شهور، ويحتدم العنف عادة كل ربيع مع عبور المتمردين الحدود من قواعد في جبال شمال العراق.

ولم يتأكد وجود صلة بين هذه الاشتباكات والاحتجاجات التي تعرفها منطقة جنوب شرق تركيا ذات الأغلبية الكردية منذ صدور قرار بمنع ترشح 12 مستقلا من الترشح للانتخابات العامة المقررة في يونيو/ حزيران المقبل.

وكان محتج قد قتل بالرصاص في إقليم ديار بكر أمس الأربعاء مع انتشار المظاهرات العنيفة احتجاجا على قرار المنع، وهدد حزب السلام والديمقراطية الكردي بمقاطعة الانتخابات العامة بسبب ذلك الحظر.

وحمل حزب العمال السلاح ضد الدولة عام 1984 وقُتِل أكثر من أربعين ألف شخص في صراعه مع القوات التركية.

قائمة سوداء
من جانب آخر أعلنت الخزانة الأميركية أمس وضع عدد من زعماء الكردستاني بقائمة سوداء، واصفة إياهم بأنهم مهربو مخدرات. ومنعت إبرام مواطنيها أي صفقات معهم. وقد رحبت الخارجية التركية بهذا التحرك.

المصدر : رويترز