نجاد: واشنطن تثير التوتر بالمنطقة
آخر تحديث: 2011/4/19 الساعة 03:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/19 الساعة 03:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/17 هـ

نجاد: واشنطن تثير التوتر بالمنطقة


اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد واشنطن وحلفاءها بإثارة التوتر بين إيران والدول العربية وزرع الشقاق بين الشيعة والسنة، ودعا إلى تحقيق "وحدة إقليمية" بالشرق الأوسط, في رسالة قالت رويترز إنها "تصالحية", وتزامنت مع تحذيرات المستشار العسكري للمرشد الأعلى الإيراني للسعودية على خلفية توتر في العلاقات بسبب ملف الاحتجاجات في البحرين.

وشدد أحمدي نجاد في كلمة بعرض عسكري في ذكرى يوم الجيش أمس الاثنين على أن المخططات الغربية ستفشل، ونصح قادة الدول الخليجية بعدم الوثوق بالولايات المتحدة.

وتابع أحمدي نجاد أن الولايات المتحدة ليست صديقا شريفا بعد أن أثبتت التجربة أنها قاتلت أصدقاءها الذين ضحوا بأنفسهم من أجلها، في إشارة إلى سقوط نظامي الرئيسين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي، تحت ضغط تظاهرات شعبية غير مسبوقة.

واعتبر الرئيس الإيراني أن الولايات المتحدة أخفقت بفرض الهيمنة على المنطقة التي تشهد ثورات ضد حكومات حليفة لواشنطن، ورأى أن أمن المنطقة واستقرارها يعتمد على ما سماها "الوحدة الصادقة والتعاون بين الشعوب والحكام.

تحذير السعودية
في هذه الأثناء, ورغم رسالة أحمدي نجاد التي وصفت بالتصالحية, أكد يحيى رحيم صفوي المستشار العسكري للمرشد الأعلي الإيراني آية الله على خامنئي أن إيران لا تزال غاضبة من "التدخل السعودي في البحرين", وقال إن هذا الغضب لم يتراجع.

واتهم صفوي الذي كان يشغل منصب القائد السابق لأركان الحرس الثوري السعودية بقمع الشعب البحريني, معتبرا أن ذلك يعد نوعا من التدخل العسكري الذي يتعارض مع القانون الدولي.

إيران استعرضت عضلاتها العسكرية في يوم الجيش (الفرنسية)
وحذر صفوي السعودية من أن "تدخلها العسكري بالبحرين سيكون مقدمة وذريعة للتدخل الأجنبي بالسعودية في حالة تصاعد الاحتجاجات في المملكة".

وأضاف أن "السلوك السعودي نوع من الهرطقة، ونفس النتيجة قد تحدث في الدولة نفسها وبنفس الذريعة، فالسعودية قد تتعرض في هذه الحالة للهجوم".

وأشار إلى امتلاك القوات المسلحة الإيرانية "القوة الرادعة التي ترد الصاع صاعين لكل من تسول له نفسه الاعتداء على إيران", على حد تعبيره.

يشار إلى أن الأيام الماضية شهدت تصاعدا بالحرب الكلامية بين إيران الدولة الشيعية الكبرى في المنطقة والسعودية التي أرسلت مئات من جنودها إلى البحرين بطلب من حكومتها، في خطوة رفضتها المعارضة البحرينية واعتبارها احتلالا وتآمرا على شعبها.

وكان مفتي السعودية قد اتهم إيران بالتدخل في الشوؤن الداخلية للدول الأخرى واتهمها بالنفاق والخداع.

في مقابل ذلك, نفت إيران وجود نوايا عدوانية ضد جاراتها العرب, وقالت على لسان قائد الجيش عطاء الله صالحي إنها تسعى لتوسيع نطاق عمليات قواتها البحرية بعد أسابيع من إرسال سفن حربية عبرت قناة السويس للمرة الأولى منذ 1979.

وتحدث صالحي في احتفال يوم الجيش عن تمكن إيران من إيجاد موطئ قدم لها في البحر المتوسط, فيما قال إنها نفس طريقة تدخل القوى الأخرى في المياه الدولية.

المصدر : وكالات

التعليقات