رفض طلبات ترشيح 12 شخصا لإدانتهم بالصلة "بمتمردين" أكراد (الجزيرة-أرشيف) 

هدد حزب السلام والديمقراطية التركي الثلاثاء بالانسحاب من الانتخابات البرلمانية التي تجري في يونيو/حزيران بعد منع 12 مرشحا مستقلا من خوض الانتخابات، في خطوة أثارت انتقادات مختلف الأطياف السياسية.

ورفض المجلس الأعلى للانتخابات طلبات ترشيح 12 شخصا من بينهم سبعة يدعمهم الحزب الكردي الرئيسي في تركيا "لإدانتهم بالصلة بمتمردين" أكراد، مما يحول دون خوضهم الانتخابات.

وقال الرئيس المناوب للحزب صلاح الدين ديميرتاس لوكالة الأناضول للأنباء إن حزبه يدرس البدائل بما في ذلك عدم المشاركة في الانتخابات وسحب جميع المرشحين.

وأضاف أن قرار رفض الترشيح سيكون بمثابة كارثة تسجل في التاريخ القانوني والسياسي.

وكان الحزب يعتزم خوض جميع مرشحيه وعددهم 61 الانتخابات التي تجري يوم 12 يونيو/حزيران المقبل كمستقلين للالتفاف على شرط تجاوز الحزب نسبة 10% اللازمة لدخول البرلمان.

انتقادات
من جهته انتقد رئيس البرلمان التركي (المنتمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم) وحزب الشعب الجمهوري، أكبر حزب معارض في البلاد، قرار المجلس.

وأكد رئيس البرلمان محمد علي شاهين لتلفزيون "أن تي في"  أن البرلمان هو مكان لحل أكثر القضايا تعقيدا، وأضاف أن قرار استبعاد هؤلاء المرشحين لا يمكن قبوله بضمير ديمقراطي، متمنيا على لجنة الانتخابات إعادة النظر في قرارها.

وفي رد غير مباشر على الانتقادات، قال رئيس المجلس الأعلى للانتخابات الذي يشرف عليها وينظمها أن القرار واضح وأنه لن يدلي ببيانات أخرى.

المصدر : رويترز