هجوم شنته حركة طالبان على قوات أمن أفغانية في كابل العام الماضي (رويترز)

قتل عدد من الأشخاص وجرح آخرون في هجوم  شنته حركة طالبان الأفغانية الاثنين على مقر وزارة الدفاع وسط العاصمة كابل.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر بالوزارة قوله إن ثلاثة مسلحين قتلوا، كما قُتل حارس نائب وزير الدفاع واثنان من موظفي الوزارة في الهجوم.

وأضاف أن هذا الهجوم -وهو الثالث على مراكز عسكرية خلال أربعة أيام- هو الأكبر والأهم منذ تولي الحكومة المسؤولية الأمنية في ولاية كابل التي تضم العاصمة أيضا.

من جهته قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال زاهر عظيمي إن مسلحا تمكن من دخول الوزارة وإطلاق النار داخل المقر مما أسفر عن مقتل اثنين من العاملين بالوزارة وإصابة سبعة.

وأضاف عظيمي أن الجنود تمكنوا من قتل المسلح الذي كان يرتدي سترة مفخخة قبل أن يتمكن من تفجير نفسه.

إلى ذلك نقل تلفزيون تولو الأفغاني عن مصدر في وزارة الدفاع أن حارس نائب وزير الدفاع قتل وأصيب اثنان من موظفي الوزارة عندما فجر مهاجم عبوات ناسفة داخل الوزارة في كابل.

وذكر التلفزيون أن مساعدا لوزير الدفاع وسكرتيرا لرئيس هيئة الأركان أصيبا في الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم ليزيد علامات الاستفهام إزاء أهلية القوات الأمنية لتسلم بعض المناطق الشهر المقبل تمهيدا لتسلم الأمن في البلاد عام 2014.

في غضون ذلك قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن الهدف من الهجوم هو اجتماع وزير الدفاع الفرنسي جرار لونغيه مع نظيره الأفغاني عبد الرحيم وردك وعدد آخر من قيادات الحلف الأطلسي (ناتو) في أفغانستان.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الوزير الفرنسي الذي وصل أفغانستان الأحد موجودا في المبنى وقت وقوع الهجوم.

المصدر : وكالات