إيران تشكو البحرين لمجلس الأمن
آخر تحديث: 2011/4/15 الساعة 22:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/15 الساعة 22:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/13 هـ

إيران تشكو البحرين لمجلس الأمن

حرق العلم الأميركي أثناء مظاهرة اليوم الجمعة أمام السفارة البحرينية في طهران (رويترز)

طالبت إيران مجلس الأمن الدولي بحماية نشطاء المعارضة في البحرين ووقف ما دعته قمع النظام للشعب البحريني، في حين اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون طهران بأنها تحاول استغلال الاضطراب في الشرق الأوسط لتقويض الاستقرار بالمنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي بعث برسالة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون جاء فيها أن "إيران لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يحدث في البحرين لأن الوضع يمكن أن يخرج عن نطاق السيطرة إذا استمر الوضع الحالي". 

وحذرت الرسالة من أن "التداعيات في البحرين ستؤدي إلى زعزعة استقرار منطقة الخليج وسيؤثر هذا بالطبع على العالم".

واشتكى صالحي من أنه "في حين تدخّل مجلس الأمن في دول عربية أخرى مثل مصر وليبيا فإن المجلس بدا متجاهلا وغير مكترث تجاه مقتل المحتجين وقمع حقوق الشعب البحريني".

وحث صالحي -حسب الوكالة- بان كي مون على العمل الجدي والفوري لوقف قتل شعب البحرين، معتبرا أن قمع البحرينيين وصل لمراحل لا يمكن تخيلها بما في ذلك مداهمة المنازل واختطاف أفراد وتدمير مساجد وتسريح موظفين وعمال وإعاقة الحياة الروتينية للبحرينيين.

وكان صالحي قد اشتكى للأمم المتحدة الشهر الماضي بشأن دخول قوات سعودية البحرين في إطار قوات أخرى من دول مجلس التعاون الخليجي، وقال إن الرياض تستخدم الاحتجاجات في البحرين "ذريعة للتدخل".

انتقادات متبادلة
وفي طهران أيضا تجمع مئات الإيرانيين اليوم الجمعة أمام السفارة البحرينية حيث رددوا شعارات مناوئة للمنامة والرياض.

وفي السياق ذاته، قال عالم الدين البارز آية الله أحمد جنّتي بعد صلاة الجمعة في طهران إن الكراهية للسعودية تتزايد في المنطقة.

الشيخ عبد العزيز آل الشيخ استنكر تدخل إيران في شؤون دول الخليج (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف أن البحرينيين يعانون لمجرد أنهم مسلمون شيعة، على حد تعبيره.

وفي المقابل اتهم المفتي العام للمملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ إيران بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي، وانتقد "نفاق وخداع طهران".

ونقلت صحيفة عكاظ اليومية عن آل الشيخ قوله "الواجب علينا أن نتّقيهم ونحذر مكائدهم ولا نغتر بما يقولون وبادعائهم وإظهارهم الإسلام، فإن دعواهم الإسلام كله نفاق وخداع".

واستنكر المفتى "التدخلات الإيرانية في شؤون مجلس التعاون الخليجي"، ووصف الإيرانيين بأنهم "مجوس" مستخدما لغة عادة ما يستخدمها الأئمة السعوديون لمهاجمة الإيرانيين والشيعة.

وفي برلين اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إيران بمحاولة تقويض الاستقرار بالشرق الأوسط، وقالت بعد مشاركتها في اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن إيران تحاول استغلال الاضطراب في الشرق الأوسط وتعمل على تقويض استقراره.

سحب القوات
وتعليقا على الموقف الإيراني إزاء أحداث البحرين، قال عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني حسين نقبي للجزيرة نت إن طهران تملك الحق في الدعوة لسحب القوات السعودية والإماراتية من البحرين لأن "مثل هذه الأعمال تهدد الأمن القومي الإيراني ولن تساعد على حفظ الأمن في المنطقة".

كما اعتبر نقبي أن نشر قوات عسكرية على أرض بلد آخر يحتاج إلى اتفاقية تتوافق والأعراف الدولية، وهذا أمر لا ينطبق على دول مجلس التعاون الخليجي حيث لا يوجد بند واضح يقضي بتقديم الدعم العسكري بين تلك البلدان.

حسين نقبي اعتبر أن نشر قوات خليجية بالبحرين يهدد الأمن القومي لإيران (الجزيرة نت)
وفي رده على الاتهام الكويتي بتمويل إيران شبكة تجسس تعمل لصالحها في الكويت قبض عليها مؤخراً هناك، طالب نقبي السلطات الكويتية بتقديم أدلة واضحة على أن هذه الشبكة تعود لإيران، موضحا أن الاتهام اللفظي لا يكفي.

وفي تعليق آخر على الموقف الإيراني من ما يجري في البحرين، قال الباحث الإيراني في شؤون الشرق الأوسط سيروس برنا بلداجي إن "إيران عبرت بصراحة عن أنها تدعم إرادة الشعوب مما يستوجب عليها توحيد مواقفها تجاه الاحتجاجات في بعض البلدان العربية حتى لا تتهم بتحريك مواقفها حسب مصالحها وعلاقاتها الإستراتيجية".

وبشأن ما يعتبره البعض تدخلاً إيرانياً في شؤون داخلية، رأى بلداجي أنه تقصير في السياسة الإيرانية التي يجب أن تراعي في تصريحاتها طريقة معينة حتى لا تفهم بأنها تدخل.

يشار إلى أن البحرين شهدت خلال الشهرين الماضيين مسيرات تطالب بالإصلاح تحولت إلى مواجهات مع قوات الأمن أسفرت عن مقتل وجرح عشرات الأشخاص وإعلان حالة الطوارئ.

ودخلت قوات من درع الجزيرة التابعة لمجلس التعاون الخليجي لمساندة قوات الأمن على تثبيت الأمن في مملكة البحرين، وهو ما اعترضت عليه إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات