هجوم انتحاري استهدف ولاية خوست شرقي أفغانستان في فبراير/ شباط الماضي
(رويترز-أرشيف)

قتل ثلاثة عناصر من الشرطة الأفغانية إثر هجوم انتحاري شنته حركة طالبان على مركز لتدريب الشرطة بولاية باكتيا جنوبي شرقي البلاد.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية إن ثلاثة انتحاريين هاجموا مركز تدريب الشرطة المحلية بإقليم أريوب ضاضائي وتمكن أحدهم من تفجير سترته الناسفة مما أدى إلى مقتل شرطيين من الولاية وآخر من الشرطة الوطنية بينما أصيب شرطيان آخران بجروح.

وأضاف روح الله سامون أنه تم قتل المهاجم الثاني قبل تمكنه من تفجير نفسه في حين تمكن الثالث من الهرب.

وتبنى ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان، في اتصال مع وكالة فرانس برس، هجوم باكتيا.

وتتصاعد هجمات المسلحين على قوات الأمن الأفغانية التي تضطلع بدور أوسع مع بدء قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بنقل المهمات الأمنية إليها في سبع مناطق اعتبارا من يوليو/ تموز المقبل تمهيدا لانسحابها المتوقع عام 2014.

من جهة أخرى، أصيب ثلاثة مدنيين أفغان بجروح بمدينة قندهار جنوبي أفغانستان، مهد حركة طالبان، حين فجر انتحاري حزامه الناسف قرب موكب عسكري أميركي.

وقال قائد شرطة قندهار خان محمد مجاهد إن انتحاريا حاول الاقتراب من موكب أميركي لكنه فجر عبوته حين تم رصده. وأصيبت امرأتان ورجل من المدنيين بجروح.

يأتي هذا بعد يوم من مقتل عشرة أشخاص على الأقل بينهم خمسة أطفال وزعيم قبلي وجرح سبعة آخرين، عندما فجر انتحاري نفسه الأربعاء خلال تجمع لوجهاء قبليين بولاية كونار شرقي البلاد.

مكافحة التجسس
من جانب آخر بدأت القوات الغربية بأفغانستان تدريب عناصر لمكافحة التجسس للمساعدة في كشف المتسللين من طالبان إلى مؤسستي الجيش والشرطة الأفغانيتين.

وقال قائد بعثة التدريب التابعة للولايات المتحدة وحلف الناتو بأفغانستان وليام كولدويل اليوم إن 222 عنصرا جرى تدريبهم منذ بداية البرنامج الصيف الماضي، ومن المستهدف أن يصل العدد إلى 445 بحلول نهاية العام.

وقال كالدويل إن المهمة الوحيدة للعناصر المتدربة تتمثل في البحث عن أولئك الذين يحاولون التسلل أو استمالة أفراد من الشرطة والجيش إلى طالبان.

المصدر : وكالات