الاجتماع دعا إلى التزام قوي بسيادة ليبيا ووحدة أراضيها (الجزيرة)

دعا المشاركون في اجتماع للمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بالأوضاع في ليبيا إلى حل سياسي للأزمة الليبية كطريق وحيد لسلام دائم في هذه البلد، كما دعوا إلى التزام قوي بسيادته ووحدة أراضيه.

وحسب مراسل الجزيرة نت في القاهرة محمود جمعة، فقد طالب المشاركون في الاجتماع -الذي عقد بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة- بعملية سياسية شاملة تسمح لجميع الشعب الليبي بالمشاركة في تحديد مستقبله.

وناقش الاجتماع إيجاد حلول سياسية وتعزيز التنسيق بين الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوروبي بشأن الأوضاع بليبيا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي شارك في الاجتماع إلى حل سياسي ووقف فوري لإطلاق النار في ليبيا.

من ناحيتها دعت مسؤولة السياسة الخارجية والدفاعية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون على هامش الاجتماع إلى رحيل العقيد معمر القذافي فورا عن ليبيا.

أما الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو فأشار إلى استمرار تدهور الوضع الإنساني في ليبيا نتيجة لنقص الاحتياجات الأساسية فيها مثل الغذاء والمياه والمواد الطبية، خاصة في المدن الواقعة تحت حصار كتائب  القذافي.

وشارك في الاجتماع كذلك، إلى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وأوغلو، رئيس المفوضية الأفريقية جان بينغ.

ويأتي الاجتماع بعد يوم واحد من اجتماع آخر عقد بالدوحة لمجموعة الاتصال الدولية الخاصة بليبيا دعت إلى تنحي القذافي وتقديم دعم مادي للثوار المطالبين بإنهاء حكمه. كما أكدت المجموعة في اجتماعها بالعاصمة القطرية الدوحة على ضرورة حماية المدنيين وفتح ممرات آمنة لنقل المساعدات إليهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات