اشتباكات وإقامة جبرية لغباغبو
آخر تحديث: 2011/4/13 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/13 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/11 هـ

اشتباكات وإقامة جبرية لغباغبو

المواجهات تجددت في منطقة بلاتو بأبيدجان (رويترز-أرشيف)

قال شهود عيان إن طلقات رصاص ودوي انفجارات سمعت في منطقة بلاتو بالعاصمة الاقتصادية لساحل العاج أبيدجان، في حين أعلنت حكومة الحسن وتارا عن وضع الرئيس المخلوع لوران غباغبو رهن الإقامة الجبرية رفقة عدد من معاونيه.

ونقلت الفرنسية عن شهود عيان وقوع اشتباكات أمس الثلاثاء باستخدام الأسلحة الثقيلة في منطقة بلاتو الخالية منذ تمكن القوات الموالية لوتارا من السيطرة على القصر الرئاسي الموجود فيها.

وقال وزير العدل جينو كواديو إن غباغبو تم وضعه رهن الإقامة الجبرية رفقة عدد من معاونيه من دون أن يكشف عن مكان الاحتجاز وهوية المساعدين.

وكشف متحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق أمس الثلاثاء أن غباغبو نقل خارج أبيدجان، بعد أن ظل في فندق غولف منذ اعتقاله.

غباغبو نقل إلى إقامة جبرية رفقة عدد من معاونيه (الفرنسية)
إنهاء المواجهات
ولم يوضح المتحدث مكان غباغبو الجديد لكن مسؤولين بالأمم المتحدة قالوا إنه سينقل باتجاه الشمال حيث تتركز قاعدة التأييد لوتارا.

ونقل عن غباغبو دعوته مناصريه إلى وضع السلاح وإنهاء المواجهات التي عرفتها البلاد في الأيام الماضية.

وأعلن أمس عن وفاة وزير الداخلية السابق في حكومة غباغبو ديزر تاغرو في ظروف غامضة، وقال موالون للرئيس السابق إنه قتل في حين قال مصدر دبلوماسي إنه انتحر.

دعم دولي
وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما اتصل هاتفيا أمس الثلاثاء بالحسن وتارا وهنأه على توليه مهامه ووعده بدعم جهوده لتوحيد البلاد واستعادة الأمن.
 
وقال البيت الأبيض إن أوباما أكد لوتارا أهمية ضمان إجراء تحقيق في فظائع مزعومة في الصراع على السلطة الذي استمر أربعة أشهر ومحاسبة الجناة من الجانبين كليهما.

من جهته ثمن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوة وتارا لإنشاء لجنة للحقيقة والمصالحة وفتح تحقيق في الأحداث التي عرفتها ساحل العاج في الأيام الماضية.

وقال كي مون إن القوات الأممية المقدرة بتسعة آلاف فرد ستساهم في إعادة الأمن والاستقرار والتدخل في الحالات الإنسانية العاجلة.

ودعت منظمة دول غرب أفريقيا إلى تطبيق محاكمة عادلة لغباغبو بغض النظر عن موقفه من الانتخابات الأخيرة.

جزء من المساعدات سيوجه للتكفل بالحاجيات المستعجلة (الجزيرة)
مساعدات
من جانب آخر قررت فرنسا تقديم أربعمائة مليون يورو كمساعدات لمستعمرتها القديمة ودعما للحكومة الجديدة لتلبية الاحتياجات المستعجلة والوفاء بالالتزامات الدولية.

وقرر الاتحاد الأوروبي تقديم 180 مليون يورو كمساعدات إلى ساحل العاج وذلك بعد أن وعد برفع العقوبات التي سبق أن فرضها على ساحل العاج عندما رفض غباغبو التنحي.

وقد رفع الاتحاد الأسبوع الماضي الحظر المفروض عن ميناءي أبيدجان وسان بيدرو بعدما طالب وتارا بذلك.

المصدر : وكالات

التعليقات