الرئيس الجديد ثين شين (وسط) أحد أبرز قيادات المجلس العسكري السابق (الأوروبية)

أُعلن رسميا في ميانمار حل المجلس العسكري الحاكم بالبلاد بعد تسليم السلطة لحكومة جديدة برئاسة ثين شين وصفت بأنها آخر مراحل نقل السلطة من العسكريين إلى نظام "مدني".

وبث التلفزيون الرسمي مرسوما أصدره رئيس المجلس العسكري الحاكم منذ العام 1988 الجنرال ثان شوي يقضي بحل المجلس المعروف بمجلس الدولة للسلام والتنمية "فور تولي الحكومة الجديدة المنتخبة مهامها".

وأدى ثين، وهو رئيس الوزراء في المجلس العسكري وأحد أبرز قياداته، اليوم الأربعاء اليمين الدستورية أمام البرلمان رئيسا للبلاد ليحل محل شوي في رئاسة الدولة.

وجرى حفل التنصيب بحضور الجنرال مين أونغ هلاينغ (54 عاما) بصفته قائدا للجيش مما يدفع للاعتقاد بأن رئيس المجلس العسكري ثان شوي الذي كان يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ 1992 قد تخلى عن مهامه.

وتخضع ميانمار لحكم الجيش منذ العام 1962، ويتولى المجلس العسكري السلطة منذ العام 1988 عندما سحق الجيش الحركة المؤيدة للديمقراطية مما أسفر عن مقتل نحو 3 آلاف شخص.

وكان المجلس العسكري أجرى انتخابات عامة في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي هي الأولى خلال عشرين عاما، فاز فيها حزب اتحاد التضامن والتنمية الموالي للجيش بزعامة ثين شين، وبعد أسبوع من الانتخابات التي شكك الغرب في نزاهتها أطلق سراح زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي.

ويرى مراقبون أنه على الرغم من انتهاء سيطرة الجيش رسميا في البلاد، فإن هذا النظام ما زال يحكم قبضته للبلاد نظرا لأن معظم أعضاء الحكومة الجديدة من الجنرالات السابقين.

المصدر : وكالات