نتنياهو توعد باستخدام كل القوة اللازمة للدفاع عن الإسرائيليين (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-غزة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لا تريد تصعيد الأوضاع الأمنية في قطاع غزة، غير أنها مصممة على استخدام كل القوة اللازمة للدفاع عن الإسرائيليين، في حين دعا رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست شاؤول موفاز للعودة إلى سياسة القتل المستهدف.

وأوضح نتنياهو خلال لقائه برؤساء بلديات إسرائيلية متاخمة للحدود مع غزة أن إسرائيل تستخدم ثلاثة طرق في مواجهة صواريخ المقاومة: الرد الهجومي والرد الدفاعي وقدرة الحكومة ورؤساء السلطات المحلية والمواطنين على الصمود، حسب ما نقلته الإذاعة الإسرائيلية.

جنود إسرائيليون متمركزون قبل أيام
قرب الحدود مع قطاع غزة (رويترز)
القتل المستهدف
من ناحيته دعا رئيس لجنة الخارجية والأمن البرلمانية شاؤول موفاز للعودة إلى سياسة القتل المستهدف في قطاع غزة، مؤكداً أن كل من "يتعرض لأبناء الشعب الإسرائيلي وللأولاد يجب أن يتحمل المسؤولية شخصياً".

وذكر موفاز –الذي كان وزيرا للدفاع سابقاً- أنه لا يُعقل أن تبني إسرائيل التحصينات في وقت تسير فيه الحياة بقطاع غزة كالمعتاد، مؤكدا وجوب الحفاظ على القدرات الهجومية في جيش الدفاع وقوة الردع.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي التي فقدت اثنين من نشطاء ذراعها العسكري سرايا القدس صباح الأحد في قصف إسرائيلي شمال القطاع، قد أكدت أن الاحتلال هو من يتحمل مسؤولية العدوان والانتهاك الدموي.

من ناحيته قال إيهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية المقالة، إن الاحتلال "الصهيوني" لا يحتاج إلى مبررات لقصف المدنيين الأبرياء في غزة.

المصدر : الجزيرة