فيرونكا تحمل صورة زوجها ضرار الذي ظهر بإسرائيل (رويترز)

أقرت إسرائيل باحتجاز مهندس فلسطيني كان قد اختفى بصورة غامضة في أوكرانيا أثناء سفره ليلا برحلة بالقطار في فبراير / شباط الماضي بين مدينة خاركوف والعاصمة كييف.

وقالت متحدثة باسم السلطات القضائية الإسرائيلية لوكالة رويترز إن ضرار أبو سيسي (42عاما) محتجز بإسرائيل ويجري التحقيق معه، دون أن تضيف تفاصيل أخرى.

ويرفض المسؤولون الإسرائيليون حتى الآن التعليق على قضية ضرار، مشيرين إلى التزامهم بهذا الخصوص بأمر قضائي تقول تقارير إعلامية إسرائيلية اليوم إنه صدر عن محكمة مدينة بيتح تكفا الواقعة شرقي تل أبيب.

وكان بيان لوزارة الداخلية الأوكرانية قد أشار إلى أن ضرار المتزوج من سيدة أوكرانية اختفي في ظروف غامضة أثناء استقلاله قطارا للركاب من خاركوف إلى كييف ليلة 18 فبراير/ شباط.

وذكر مسؤول مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأوكرانيا مكسيم بوتكيفيتش أن ضرار محتجز بسجن شيكما شديد الحراسة بمنطقة عسقلان. وأكدت محاميته الإسرائيلية سمدار بن ناتان إنها زارته بسجنه "وهو بخير".

مسجل كلاجئ
وقال بوتكيفيتش "إننا نعلم أنه كان في أوكرانيا. وهو مسجل كلاجئ دولي، وإنه من ضمن عملنا أن نعرف مساره. وما لا نعلمه هو كيف أخذ من القطار إلى السجن الإسرائيلي".

حماس اعتبرت اختطاف ضرار إشارة احتقار للمجتمع الدولي (الجزيرة نت) 

وقالت فيرونيكا زوجة ضرار- وهي أم لستة أطفال- إنه اتصل بها فيما بعد وأبلغها بأنه محتجز بسجن إسرائيلي سري.

وأضافت "إن ضرار أبلغها أن عملاء سريين إسرائيليين قدموا له أنفسهم كضباط بأجهزة الأمن الأوكرانية ثم أمسكوا به وهربوا به خارج أوكرانيا".

ورفضت زوجة ضرار -الذي كان يعمل مهندسا بمحطة الطاقة بغزة- ما تردد من أنه من أنصار حركة المقاومة الإسلامية حماس مشيرة إلى أنه لم ينتم قط لأي جماعة. وقالت "لقد غادرنا فلسطين لنبتعد عن أشياء من هذا القبيل، إنني خجلة من بلادي".

واعتبر الناطق باسم حماس سامي أبو زهري أن اختطاف ضرار انتهاك للقانون الدولي وسيادة أوكرانيا، مشددا على أن هذا السلوك دليل إضافي على احتقار إسرائيل للمجتمع الدولي.

المصدر : وكالات