أميركا تتخلى عن قيادة العمليات بليبيا
آخر تحديث: 2011/3/21 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/21 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/17 هـ

أميركا تتخلى عن قيادة العمليات بليبيا

غيتس قال إن بلاده تريد أن تبقى ليبيا موحدة (رويترز)

أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن بلاده ستسلم قيادة العمليات العسكرية في ليبيا قريبا، وأن الشعب الليبي هو الذي سيقرر مستقبل بلاده، مشددا على محدودية هذه العمليات، في وقت يعقد فيه ممثلون عن الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم الاثنين مزيدا من الاجتماعات سعيا لبلورة قرار بشأن التدخل العسكري في ليبيا وقيادات العمليات.

وقال غيتس إن الولايات المتحدة لن يكون لها دور بارز في الائتلاف الذي سيعمل على فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا، متوقعا تسليم "المسؤولية الأساسية" عن المهمة لآخرين في غضون أيام.

كما أشار إلى أن بلاده تريد أن تبقى ليبيا موحدة وأن تجزئتها إلى أراض تسيطر عليها كتائب القذافي في الغرب وأرض يسيطر عليها الثوار في الشرق سيكون "صيغة حقيقية لعدم استقرار دائم".

وجاء حديث غيتس وسط قلق متزايد بين الساسة الأميركيين بشأن مدى وطبيعة المهمة في ليبيا، وبعد اعتراف رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأميرال مايك مولن بأن الهجوم على قوات القذافي قد يؤدي إلى طريق مسدود.

نتيجة غير مؤكدة
وكان مولن قد صرح أمس لقناة "سي بي إس" التلفزيونية الأميركية بأن العملية الجوية في ليبيا لها مدى واضح ومحدد بحيث تركز على حماية المدنيين ومساعدة الجهود الإنسانية، مؤكدا أنها لا تهدف إلى إقصاء القذافي عن الحكم.

وأشار مولن إلى أن حظر الطيران الفعلي فوق ليبيا دخل حيز التنفيذ وأنه ليس هناك علامة على وجود طيران ليبي في الجو الآن. لكنه قال إن نتيجة العمل العسكري لا تزال "غير مؤكدة إلى حد بعيد".

وقد أثارت هذه التصريحات قلق أعضاء كبار بالحزب الجمهوري الذين طالبوا الرئيس باراك أوباما بإعطاء مبادئ واضحة للمهمة في ليبيا، وعكسوا بذلك القلق من احتمال تورط القوات الأميركية في عملية مكلفة تمتد لفترة طويلة وتفتقر لأهداف محددة.

فرنسا تخوفت من ردود فعل على مشاركة الناتو بقصف ليبيا (رويترز)
خلافات الناتو
من جهة أخرى يعقد ممثلون عن الدول الأعضاء في حلف الناتو اليوم الاثنين مزيدا من الاجتماعات سعيا لبلورة قرار بشأن التدخل العسكري في ليبيا وقيادات العمليات.

وقال دبلوماسي بالحلف إن تركيا العضو بالناتو التي أبدت اعتراضها على التدخل في ليبيا أعاقت في وقت سابق التوصل لاتفاق بين السفراء، مما دفع سفراء دول الحلف إلى تحديد اجتماع آخر اليوم للاتفاق على تنفيذ الخطة المتعلقة بفرض تطبيق حظر السلاح.

وقالت المتحدثة باسم الحلف أوانا لونجيسكو لوكالة الأنباء الألمانية إن سفراء الناتو وافقوا على خطة عملية بفرض حظر على الأسلحة، في حين ستتواصل المباحثات بشأن خطة تنفيذ العنصر الرئيسي للقرار الأممي رقم 1973 الصادر الخميس الماضي والمتمثل بفرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا.

وقال دبلوماسي إن فرنسا تعارض التنازل عن القيادة للناتو، حيث ترى باريس أن التحالف العسكري الغربي لا يتمتع بسمعة طيبة بالعالم العربي نتيجة تدخله بأفغانستان مما قد يتسبب في استعداء الرأي العام إذا تولى دورا بارزا.

وتشير وكالة الأنباء الألمانية بهذا الصدد إلى أن جميع قرارات الناتو يجب أن تتخذ بالإجماع، مما يعني أن أي عضو بالحلف يمتلك حق النقض.

مشاركة عربية
وتشارك الدوحة في فرض حظر الطيران فوق ليبيا بموجب قرار مجلس الأمن. وقد انطلقت طائرتان قطريتان صباح أمس من مطار الدوحة الدولي نحو ليبيا تحملان أجهزة ومعدات بعضها لتلبية الاحتياجات المدنية كأنابيب الغاز ومولدات للطاقة.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الفرنسية إن قطر ستحرك أربع طائرات للمشاركة بتنفيذ القرار الدولي، بينما أعلن مولن أن طائرات من الدوحة في طريقها لأخذ مواقعها قرب ليبيا لتشارك بالعمليات، وأن دولا أخرى تعهدت بالمشاركة.

وفي الإطار ذاته قال مساعد كبير لأوباما إن الأخير تحدث هاتفيا مع ملك الأردن عبد الله الثاني أمس، وإن الزعيمين اتفقا على الحاجة إلى وجود ائتلاف واسع يقوم بعمل ضد ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات