مجلس الأمن سيصوت اليوم على قرار بفرض حظر جوي فوق ليبيا (رويترز-أرشيف)

من المقرر أن يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس على قرار بفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا، وذلك بعد توصله في وقت سابق إلى اتفاق بين أعضائه على مشروع هذا القرار بمن فيهم الولايات المتحدة التي انضمت إلى فرنسا وبريطانيا في المطالبة بإجراءات أممية عاجلة لحماية المدنيين بليبيا.

وقال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي -المؤلف من 15 عضوا- وافق على مسودة قرار لفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا في محادثات أمس الأربعاء، لكن هذه المسودة قد تُجرى عليها تعديلات أخيرة قبل وضعها للتصويت اليوم الخميس.

ووزع سفراء لبنان وفرنسا وبريطانيا يوم الثلاثاء مشروع القرار على أعضاء مجلس الأمن الدولي بعدما دعت جامعة الدول العربية المجلس في وقت سابق إلى فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.

وقد انضمت الولايات المتحدة إلى فرنسا وبريطانيا في دعوة مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات عاجلة ضد نظام العقيد معمر القذافي، كما أشارت واشنطن إلى أنها قد تؤيد القرار عند التصويت عليه. ولا تزال روسيا والصين مترددتين في الأمر.

وقال سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم دباشي، الذي انشق عن نظام القذافي الشهر الماضي، إنه لم يتبق وقت لمزيد من التأجيل في حين تواصل قوات القذافي ضرب الثوار في الشرق، مشيرًا إلى أن "على المجتمع الدولي التصرف خلال الساعات العشر المقبلة".

كما حث سفير لبنان لدى الأمم المتحدة نواف سلام المجلس على التصرف قبل أن يفوت أوان إقامة منطقة حظر جوي ذات تأثير، مستشهدا بتصريحات سيف الإسلام نجل القذافي التي قال فيها إن الثوار سيهزمون في غضون 48 ساعة.

رايس دعت إلى اتخاذ إجراءات أبعد من مجرد فرض حظر جوي (رويترز-أرشيف)
تبدل الموقف
وكان وزراء خارجية مجموعة الثماني الكبرى قد أخفقوا الثلاثاء الماضي في التوصل إلى اتفاق بشأن فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا حيث عارضت ألمانيا الفكرة، وطالبت روسيا والولايات المتحدة بمزيد من التوضيح بشأن مشاركة الدول العربية في تنفيذ مثل هذا الحظر.

لكن السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس صرحت أخيرا بأن على مجلس الأمن الدولي أن ينظر في اتخاذ تدابير لحماية المدنيين تذهب أبعد من مجرد فرض منطقة حظر جوي.

وقالت رايس للصحفيين بعد ختام اليوم الثاني من المحادثات في مجلس الأمن بشأن ليبيا "إن وجهة نظر الولايات المتحدة هي أننا بحاجة إلى أن نكون مستعدين للتفكير في خطوات تتضمن فرض منطقة حظر طيران وربما تذهب إلى أبعد من ذلك".

وكانت وزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد صرحت لتلفزيون سي بي أس، بأن دعوة جامعة الدول العربية إلى إقامة منطقة حظر جوي فوق ليبيا كانت أمرا استثنائيا تسبب في تغيير تفكير العديد من الأشخاص.

كما صرحت للصحفيين في القاهرة أمس الأربعاء بأن الإدارة الأميركية تتحرك بأسرع ما يمكن لبحث إمكانية الحصول على تفويض إضافي "لينظر المجتمع الدولي في مجموعة أوسع نطاقا من الإجراءات لا مجرد منطقة حظر للطيران ولكن إجراءات أخرى أيضا".

كيفية تنفيذ الحظر
وإذا صوت مجلس الأمن لصالح قرار فرض حظر جوي فوق ليبيا اليوم الخميس فإنه سيسري تطبيق القرار فورا، لكن يتبقى من غير الواضح كم سيتطلب الأمر للإعداد للعمليات العسكرية الضرورية لفرضه.

وستفتح موافقة جامعة الدول العربية على فرض حظر جوي الطريق أمام حلف شمال الأطلسي (الناتو) ليراقب المجال الجوي الليبي وسيتطلب ذلك منه عندئذ موافقة إيطاليا لاستخدام قواعدها لتنفيذ هذا الأمر.

وقد يكون لدى فرنسا وبريطانيا قدرات عسكرية لفرض منطقة حظر جوي محدودة فوق ليبيا إذا لم ترغب الولايات المتحدة في المشاركة، ولأن مساحة ليبيا شاسعة فسيتم في هذه الحالة التركيز على فرض الحظر الجوي فوق بنغازي المعقل الرئيسي للثوار الليبيين.

المصدر : وكالات