بان كي مون اتصل بوزير الخارجية الليبي وعب عن قلقه من سقوط مدنيين (رويترز-أرشيف)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، في حين دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى تحرك عاجل مع تقدم قوات العقيد معمر القذافي نحو شرق ليبيا، في وقت يبحث فيه مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يقضي بفرض حظر جوي على الأراضي الليبية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي في بيان إن بان "يشعر بقلق بالغ" بخصوص مؤشرات على هجوم وشيك للقوات التابعة للقذافي على مدينة بنغازي في شرق البلاد.

وأضاف أن قصف هذه المدينة سيضع حياة عدد كبير من المدنيين في خطر، مضيفا أن بان يحث جميع أطراف الصراع على قبول وقف فوري لإطلاق النار.

وذكر البيان أن الأمين العام للأمم المتحدة اتصل هاتفيا في وقت متأخر أمس الثلاثاء بوزير الخارجية الليبي موسى كوسا لكنه لم يذكر تفاصيل ما دار في المكالمة.

كلينتون عبرت عن أملها في تصويت سريع لمجلس الأمن (رويترز)
تحرك عاجل
في غضون ذلك عبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن أملها في إجراء تصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار بشأن ليبيا في موعد أقصاه الخميس.

وقالت كلينتون للصحفيين "نحن نتحرك بأسرع ما يمكننا لمعرفة هل بمقدورنا الحصول على تفويض إضافي من المجتمع الدولي بالنظر في مجموعة واسعة من التحركات وليس مجرد منطقة حظر طيران فحسب بل تحركات أخرى أيضا".

مجلس الأمن
ويبحث مجلس الأمن اليوم في جلسة مغلقة مشروع قرار مقدم من بريطانيا ولبنان، يدعو إلى فرض منطقة حظر جوي فوق الأراضي الليبية.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك ناصر الحسيني إنه لم ترشح معلومات بشأن مداولات المجلس لكن كل المؤشرات تدل على أن المجتمع الدولي عقد عزمه على فرض حظر جوي على ليبيا في وقت تتقدم فيه قوات القذافي نحو الشرق الليبي.

من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن فرنسا واثقة من موافقة مجلس الأمن على مشروع القرار المطالب بإقامة منطقة حظر جوي في ليبيا.

ومشروع القرار مكون من بندين، الأول اقترحه مندوب لبنان ممثل المجموعة العربية في مجلس الأمن وبريطانيا ويدعو إلى فرض حظر جوي فوق ليبيا، والثاني يتضمن سلسلة إجراءات لتشديد العقوبات التي كان قد فرضها مجلس الأمن على نظام العقيد معمر القذافي.

مجلس الأمن يبحث تشديد العقوبات وفرض حظر جوي فوق الأراضي الليبية (رويترز) 
وبحسب مراسل الجزيرة فإنه في مقابل المطالبين بفرض حظر فوري على ليبيا وهم بريطانيا وفرنسا ولبنان هناك دول تعارض الفكرة وأخرى تعتبرها غير فعالة وتمثل هذين الطرفين الولايات المتحدة والصين، وروسيا وألمانيا.

وأشار المراسل إلى أن هذه الدول لديها تحفظات بشأن تساؤلات تنتظر الإجابة عنها بشأن حجم المشاركة العربية في الحظر وهل سيتم إشراك الطيارين العرب في القصف إذا كان هناك قصف وما هي الدول التي ستطبق هذا الحظر الجوي.

دعوة لقمة
من جهته قال وزير خارجية إيطاليا فرانكو فراتيني إن أي تدخل عسكري في ليبيا لن يكون قابلاً للتنفيذ ودعا إلى عقد قمة أوروبية عربية أفريقية لبحث الموقف.
 
وكان وزراء خارجية مجموعة الثماني قد أخفقوا في ختام اجتماعهم بباريس في الاتفاق على الدعوة إلى فرض منطقة للحظر الجوي على ليبيا مكتفين بتحذير القذافي من عواقب وخيمة إذا لم يحترم حقوق شعبه.

ونقلت رويترز عن مصدر دبلوماسي من مجموعة الثماني بعد المحادثات أن "الأميركيين يتحركون باتجاه مجلس الأمن الدولي ويريد الروس المزيد من التفاصيل حول منطقة حظر الطيران وهم حذرون، أما الألمان فيرفضون الفكرة تماما".

المصدر : الجزيرة + وكالات