صورة جوية للمفاعل رقم 3 في محطة فوكوشيما بعد وقوع انفجار هيدروجيني (رويترز)
 
وقع انفجار جديد اليوم هو الثالث من نوعه خلال أربعة أيام في محطة فوكوشيما النووية شمالي شرقي اليابان وسط احتمال حدوث تسرب إشعاعي يفاقم الوضع الذي تشهده اليابان عقب الزلزال المدمر الذي خلف آلاف القتلى في حصيلة غير نهائية.
 
فقد أعلنت مصادر حكومية في طوكيو أن دوي انفجار سمع اليوم الثلاثاء في المفاعل رقم 2 بمحطة فوكوشيما النووية في حادث هو الثالث من نوعه خلال أربعة أيام.
 
ولم تستبعد وكالة الأمان النووي اليابانية احتمال أن يكون الانفجار الجديد قد أعطب إحدى الحاويات الفولاذية لقلب المفاعل الثاني في مجمع فوكوشيما داييتشي التي تحتوي على قضبان الوقود النووي المهددة بالانصهار في تطور أكد خبراء مختصون أنه سيؤدي إلى حدوث تسرب إشعاعي كبير إذا تصدعت الجدران الفولاذية للوعاء الواقي لقلب المفاعل.
 
مستويات الإشعاع
وحذرت الوكالة من أن مستويات الإشعاع تجاوزت اليوم الثلاثاء النسب المسموح بها عقب الانفجار الذي وقع -بحسب تصريحات رسمية- في أعقاب جهود حثيثة من عمال المحطة للإبقاء على قضبان الوقود النووي للمفاعل رقم 2 مغمورة في الماء، مع محاولاتهم المتكررة لضخ مياه البحر إلى المفاعل.
 
مسؤولون في شركة كهرباء طوكيو يشرحون ملابسات الانفجار الذي وقع اليوم (رويترز)
وقالت طوكيو إليكتريك باور -الشركة القائمة على تشغيل المجمع- إن انخفاضا في الضغط وقع عقب الانفجار في مفاعل فوكوشيما رقم 2، وهو ما يشير إلى احتمال حدوث تسرب بالتزامن مع هبوب رياح جنوبية قال الخبراء المختصون إنها تزيد من انتقال الجزيئات الإشعاعية باتجاه العاصمة اليابانية طوكيو.
 
يشار إلى أن أنظمة التبريد في المفاعلات النووية بمجمع فوكوشيما المعدة لتوليد الطاقة الكهربائية تعطلت بسبب تداعيات الزلزال وأمواج المد البحري (تسونامي) التي ضربت المناطق الشمالية الشرقية من اليابان يوم الجمعة الماضي.
 
كما وقعت انفجارات هيدروجينية في المفاعل رقم 1 يوم السبت الماضي وتلاه انفجار آخر يوم أمس الاثنين في المفاعل رقم 3 بعد دقائق من هزة ارتدادية ضربت المنطقة وبلغت قوتها 6.2 درجات على مقياس ريختر، كما وردت أنباء عن حدوث حريق في المبنى الذي يضم المفاعل رقم 4.
 
غرفة أزمة
على المستوى الرسمي، أعلن رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان اليوم الثلاثاء أنه سيقود بنفسه غرفة عمليات متكاملة للتعامل مع الأزمة النووية تضم مسؤولين حكوميين وممثلين عن شركة طوكيو إليكتريك باور.
 
وأبلغ ناوتو كان مؤتمرا صحفيا أن مستويات الإشعاع حول مجمع فوكوشيما داييتشي باتت مرتفعة، مؤكدا حرص السلطات المختصة على بذل قصارى جهدها لمنع هذا التسرب من الانتشار، ودعا مواطنيه إلى التزام الهدوء في مواجهة أزمة وصفها بأنها الأقسى في تاريخ اليابان منذ الحرب العالمية الثانية.
 
وكان كبير متحدثي الحكومة اليابانية يوكيو إدانو طلب من السكان المقيمين بالقرب من المفاعلات في فوكوشيما على بعد 240 كيلومترا شمال طوكيو والذين لم يستجيبوا لأوامر الإخلاء أن يغلقوا أبوابهم ونوافذهم وعدم ارتداء ملابس كانت معلقة خارج منازلهم.
 
بيد أن المتحدث الرسمي نفى وجود أي خطة في الوقت الراهن لتوسيع منطقة الإجلاء المعلن عنها سابقا والتي تمتد على مسافة عشرين كيلومترا في محيط مجمع فوكوشيما.
 
مواطنون يبحثون في ركام منازلهم التي دمرها الزلزال في محافظة مياجي (رويترز)
الوكالة الدولية
ولم ترد تعليقات رسمية حتى الآن من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي كانت قد أكدت الاثنين عدم وجود مؤشرات على حدوث انصهار للمفاعل الأول في محطة فوكوشيما للطاقة النووية باليابان وأنه من غير المرجح أن يتفاقم الأمر ليتحول إلى كارثة بحجم انفجار مفاعل تشرنوبيل السوفياتي في أوكرانيا قبل 25 عاما.
 
وقال المدير العام للوكالة، يوكيا أمانو -وهو ياباني- إن الاختلاف الأساسي بين كارثة اليابان والكارثة في أوكرانيا هو أنه لن يحدث تفاعل تسلسلي في أي مفاعل من مفاعلات فوكوشيما، وإن قلوب المفاعلات اليابانية موجودة داخل حاويات عازلة خلافا لما كان معمولا به في مفاعل تشيرنوبل.
 
حصيلة الضحايا
وعلى صعيد عدد ضحايا الزلزال المدمر في اليابان رجح مسؤولون يابانيون أن يصل القتلى إلى عشرات الآلاف بعد تأكيدات رسمية الاثنين بأن الحصيلة المسجلة رسميا بلغت ستة آلاف قتيل مع الإشارة إلى أن الحكومة اليابانية كانت قد أعلنت إنقاذ 15 ألف شخص.
 
وفي بلدة أوناجاوا التابعة لمقاطعة مياجي -إحدى أكثر المناطق تضررا- تم انتشال أكثر من ألف جثة كما تم العثور على أكثر من ألف جثة أخرى في مقاطعة مينامي سانريكو.
 
وذكرت تقارير إخبارية أنه ما زال هناك عشرات الآلاف في عداد المفقودين في حين حذرت هيئة السياحة اليابانية من أنه لم يتم التعرف على مواقع حوالي 2500 سائح في المناطق المنكوبة، في الوقت الذي تعذر على السلطات التواصل مع نحو ثمانية آلاف شخص من سكان بلدة أوتسوتشي الصغيرة في مقاطعة إيواتي مع تأكيدات رسمية بإجلاء 550 ألف شخص إلى مناطق إيواء مؤقتة حتى مساء أمس الاثنين بالتوقيت المحلي.

المصدر : وكالات