آثار دمار خلفته غارة جوية في إحدى قرى شمال وزيرستان عام 2007 (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثلاثة مسلحين في قصف صاروخي نفذته طائرة بدون طيار استهدف مركبتهم في شمال وزيرستان الباكستانية، وذلك في رابع غارة من نوعها على المنطقة المحاذية لأفغانستان خلال 24 ساعة أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص.

وقال مسؤول في المخابرات الباكستانية إن طائرة أميركية بلا طيار أطلقت صاروخين على سيارة في منطقة مالك جاشدار القبلية بشمال وزيرستان مما أدى إلى مقتل ثلاثة مسلحين، دون أن يفصح عن هوياتهم.

وخلال الـ24 ساعة الماضية شنت الطائرات الأميركية بدون طيار عدة غارات جوية على المنطقة القبلية لباكستان المتاخمة لأفغانستان أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص وجرح خمسة آخرين.

واستهدفت إحدى تلك الغارات مركزا يعتقد أن عناصر من حركة طالبان باكستان يزاولون نشاطهم فيه، حيث قال مسؤول استخباراتي طلب عدم الكشف عن اسمه إن ذلك المركز كان يديره قيادي من الحركة يدعى رحيم الله، لكنه لم يؤكد ما إذا كان ذلك القيادي من بين القتلى أو الجرحى.

وعلى الصعيد الميداني كذلك قتل عشرة أشخاص وأصيب ستة بجروح في منطقة هانغو التي تبعد 150 كيلومترا جنوب مدينة بيشاور بعد اعتراض مجهولين حافلة نقل ركاب وإطلاقهم النار عليها قبل أن يفروا من المكان، وقد أطلقت القوات الأمنية حملة للبحث عنهم قتلت خلالها ثلاثة مسلحين.

وعادة ما تستهدف الطائرات الأميركية بدون طيار منطقة القبائل الباكستانية التي تتمتع بحكم ذاتي والمحاذية لأفغانستان والتي تقول واشنطن إنها موئل لتنظيم القاعدة.

وتحتج باكستان علنيا على تلك الغارات الجوية لما تثيره من سخط شعبي بسبب ما تخلفه من ضحايا في صفوف المدنيين، رغم ما يتردد من أنها تزود الجيش الأميركي بمعلومات استخباراتية عن بعض تلك الغارات على الأقل.

وقد أصدر مسؤول في الجيش الباكستاني الثلاثاء الماضي إحصاءات بشأن الهجمات، قائلا إن أكثر من 964 مسلحا قتلوا في ما يقرب من 164 هجوما لطائرات بدون طيار خلال الفترة من 2007 حتى 2011.

المصدر : وكالات