ترجيحات دولية بفرض حظر جوي
آخر تحديث: 2011/3/14 الساعة 16:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/14 الساعة 16:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ

ترجيحات دولية بفرض حظر جوي

موسى مستقبلا وزيرة الخارجية الإسبانية (الفرنسية)

تتواصل التحركات الدولية الدبلوماسية الساعية لحل الأزمة الليبية على خلفية ممارسة الضغوط على نظام معمر القذافي ومنها فرض حظر جوي يمنعه من استخدام سلاح الجو في ضرب المدنيين.
 
فقد أكد دبلوماسيون أمميون أن مجلس الأمن سيجري اليوم الاثنين مشاورات بشأن اقتراح فرض حظر جوي على ليبيا في إطار دعوة وجهتها الجامعة العربية باجتماع عقدته بالقاهرة السبت الماضي على مستوى وزراء الخارجية.
 
وسبق لروسيا والصين أن عارضتا الفكرة بيد أن دبلوماسيين بالأمم المتحدة استبعدوا أن تستخدم الدولتان حق النقض (فيتو) بعد طلب الدول العربية فرض حظر جوي مرجحين أن تكتفي موسكو وبكين بالامتناع عن التصويت.
 
آشتون دعت لتقويم تأثير العقوبات على النظام الليبي أولا قبل إضافة عقوبات جديدة (الفرنسية)
الاتحاد الأوروبي
وفي القاهرة، تبدأ اليوم الممثلة العليا للشؤون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون مباحثاتها مع المسؤولين هناك بشأن آخر تطورات الوضع القائم في ليبيا.
 
وتلتقي آشتون عددا من المسؤولين بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الوزراء عصام شرف، ووزيرالخارجية نبيل العربي، والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي استقبل في مقر الجامعة الأحد وزيرة الخارجية الإسبانية وبحث معها آخر مستجدات الوضع الليبي.
 
وفي تصريح لها أمس الأحد طالبت أشتون بتقويم فعالية العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على نظام القذافي قبل الموافقة على فرض المزيد من العقوبات.
 
الجهود الفرنسية
وتأتي زيارة آشتون في الوقت الذي تكثف فرنسا جهودها لإقناع القوى العالمية بفرض حظر جوي على ليبيا انطلاقا من طلب الجامعة العربية.
 
وتستضيف فرنسا اليوم اجتماعا لوزراء خارجية مجموعة الثماني يبحث المسألة الليبية، كما صدر أمس عن الخارجية الفرنسية بيان أكد عزم باريس تكثيف جهودها الساعات القادمة بالتشاور مع الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية ومجلس الأمن والمجلس الوطني الانتقالي الليبي.
 
ورحبت فرنسا بدعوة الجامعة العربية فرض حظر جوي على ليبيا، كما قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الذي اعتبر قرار الجامعة يعكس رغبة المجتمع الدولي في ضمان حياة المدنيين واحترام القانون الإنساني الدولي.
 
مناطق السيطرة والمعارك بين الثوار وكتائب القذافي (الجزيرة نت)
التحركات الأميركية
أميركيا، تبدأ وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الاثنين جولة خارجية ستخصصها لمناقشة الوضع الليبي وإيجاد الطرق لمساعدة المعارضة في الإطاحة بنظام القذافي.
 
في الأثناء، أعلن السيناتور الأميركي شاك سكامر أن فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا بات مرجحاً بعدما أيدّت الجامعة العربية الفكرة المثيرة للجدل.
 
وقال في تصريحات تلفزيونية الأحد إن الجامعة العربية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) سيشاركون في فرض الحظر المطلوب، متوقعا أن يلتزم الكونغرس بأي قرار يصدره الرئيس باراك أوباما بهذا الشأن.
 
تركيا وروسيا
من جهته أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم معارضة بلاده لأي تدخل عسكري من قبل حلف الناتو في ليبيا.
 
ونقل مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم عن قيادات تركية قولها إن تركيا ضد أي تدخل عسكري أجنبي بالمنطقة عموما لما يمثله ذلك من استفزاز لشعوب هذه الدول.
 
وأضاف أن تركيا قد توافق على إجراء من هذا النوع في ليبيا في حال وصلت الأوضاع هناك إلى مستوى جرائم التطهير العرقي وضمن قرار دولي واضح وصريح.
 
وفي موسكو أعلنت الخارجية الروسية أن العقيد القذافي وأفراد أسرته ممنوعون من دخول الأراضي الروسية والقيام بمعاملات مالية فيها تطبيقا لقرار مجلس الأمن الأخير رقم 1970.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات