المجتمع الدولي لا يزال يبحث مختلف الخيارات إزاء الأزمة المتفاقمة في ليبيا (رويترز)

أبدت الصين نوعا من التريث في التعاطي مع الأزمة الليبية، داعية إلى ترك بلدان الشرق الأوسط تحل مشكلاتها دون تدخل خارجي، في حين أحجم وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي عن اتخاذ قرار بالموافقة على عمل عسكري ضد نظام الزعيم الليبي معمر القذافي.

ودعت بكين إلى حل الوضع في ليبيا سلميا من خلال الحوار، وطالبت باحترام سيادة ووحدة أراضي ليبيا على الرغم من قولها إنها ستستمع إلى وجهات نظر دول الشرق الأوسط الأخرى بشأن هذه القضية.

وقال تشاي جون نائب وزير خارجية الصين إنه يجب ترك دول الشرق الأوسط تحل المشكلات التي تواجهها حاليا بمفردها دون تدخل خارجي.

ونقلت وزارة الخارجية عن تشاي قوله خلال زيارة للمنطقة إن استقرار الشرق الأوسط مفيد للسلام والتنمية العالميين وإن الصين تحترم طريق النمو الذي اختارته شعوب المنطقة.

وقد زار تشاي الجزائر وتونس ومصر والسعودية خلال جولته من السادس إلى 12 مارس/آذار الجاري، وأشار بيان صادر عن وزارة الخارجية الصينية إلى أن الدول الأربع "وافقت على موقف الصين".

ويشار إلى أن الصين أيدت قرارا أصدرته الأمم المتحدة بفرض حظر على تصدير السلاح وعقوبات أخرى استهدفت العقيد القذافي والمقربين منه، لكنها ردت بفتور حتى الآن على فكرة فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا.

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بدوا مترددين بشأن عمل عسكري ضد النظام الليبي (الفرنسية)

تردد أوروبي
وفي موقف دولي آخر أحجم وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي أمس السبت عن اتخاذ قرار بالموافقة على عمل عسكري ضد نظام العقيد القذافي.

وقد حذر وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله من أن فرض حظر جوي أو أي نوع من التدخل العسكري يمكن أن يساء تفسيره على أنه "حملة صليبية ضد شعب مسلم".

وكان فيسترفيله يتحدث مع نظرائه الأوروبيين في مدينة جودولو المجرية في جلسة جاءت استكمالا لمباحثات قمة اختتمت أعمالها السبت. وقال دبلوماسي أوروبي إن اليونان وجمهورية التشيك أيدتا المخاوف الألمانية.

وأكد وزير خارجية مالطا تونيو بورج –الذي ترتبط بلاده بعلاقات وثيقة مع ليبيا- أن هناك ترددا في ما يتعلق بالعمليات العسكرية، خاصة إذا لم تكن مدعومة من الأمم المتحدة.

وكان الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس قد انتقد موقف القمة الأوروبية بشدة، ووصف اعتراف الاتحاد الأوروبي بـالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار في مدينة بنغازي بأنه "متعجل على الأقل، إذا لم يكن خطأ بصورة أساسية".

في المقابل سعى وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه، الذي تقود بلاده دعوات فرض الحظر الجوي، إلى طمأنة المزيد من الشركاء المترددين.

وقال إن "الأمر لا يتعلق بتنصيب حكومة في ليبيا، الأمر ببساطة يتعلق بامتلاك أساليب حماية السكان في حالة وقوع مذبحة، تخيلوا لو تم قصف بنغازي على سبيل المثال".

وقال دبلوماسي أوروبي "تتفق دول الاتحاد الأوروبي على ضرورة جعل التحرك العسكري ملاذا أخيرا، لكنها تختلف حول الشروع في التخطيط له".

كاثرين آشتون تزور القاهرة لإجراء مباحثات مع عمرو موسى بشأن الأزمة الليبية (الفرنسية-أرشيف)

أشتون إلى القاهرة
ومن المتوقع أن تسافر مسؤولة الشؤون الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي  كاثرين أشتون للقاهرة اليوم الأحد لتلتقي الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، لمناقشة خطط عقد اجتماع على مستوى قمة يتضمن الاتحاد.

وقالت أشتون أمس السبت إن على الاتحاد الأوروبي تقييم مدى فاعلية العقوبات على ليبيا قبل اتخاذ قرار بشأن فرض مزيد من العقوبات.

وذكرت بأن الاتحاد فرض بعض العقوبات "ليس على الأشخاص فحسب بل على ما نصفه بالكيانات، وفي ظل كل هذه العقوبات من المهم حقا أن تواصلوا النظر لتروا مدى فاعليتها.. لذا أحاول أن أبقي جميع الخيارات مطروحة للتأكد من أننا نفكر في جميع الاحتمالات".

وكان قادة الاتحاد طالبوا القذافي الجمعة بـ"التخلي الفوري عن السلطة" واعترفوا بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار في ليبيا، ووصفوه بأنه "المحاور السياسي" وتعهدوا بـ"دراسة جميع الخيارات المتاحة" في حال عدم توقف الهجمات ضد المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات