جنود إسرائيليون في مدينة الخليل (رويترز-أرشيف)

أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أمس الجمعة اختفاء آثار أحد الجنود منذ ثلاثة أيام.

وجاء في بيان صادر عن الناطق العسكري الإسرائيلي أن الجندي بوغدان شيروكوف شوهد في المرة الأخيرة الاثنين الماضي في محطة الحافلات المركزية في تل أبيب وأنه صعد إلى حافلة ركاب متوجهة إلى بلدة بيت شيمش شمال القدس.

وقال الجيش "إن الاتصال بين الجندي ووحدته فقد منذ الاثنين الماضي، وإن الجيش باشر بحملة تمشيط واسعة سرية بحثا عن الجندي، وإن التحقيق يجري في عدة جهات، لمعرفة سبب اختفاء الجندي".

وناشد الجيش كل من شاهد الجندي أو يعرف أي معلومة عنه الاتصال على الشرطة الإسرائيلية أو على رقم للجيش تم تخصيصه لذلك.

وتشارك في عمليات البحث قوات من الجيش والشرطة والشرطة العسكرية في مناطق حرشية وجبلية كما يتم جمع شهادات كثيرة واستخدام وسائل خاصة.

ويأتي الكشف عن اختفاء الجندي الإسرائيلي، في الوقت الذي كشفت فيه مصادر إسرائيلية -نقلا عن مصادر أمنية في السلطة الفلسطينية وأخرى إسرائيلية- النقاب عن أن نشطاء من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باتوا على قناعة بقدرتهم على أسر رهائن والاحتفاظ بهم من أجل المبادلة والمساومة، بعيدا عن أيدي رجال المخابرات الإسرائيلية.

وأكدت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن خمس خلايا تابعة لـ(حماس) اعتقلت خلال الأشهر الماضية بتهمة "التخطيط لتنفيذ عمليات اختطاف جنود وقتلهم ومن ثم إخفاء جثثهم للمساومة عليها".

وأشارت الصحيفة إلى أن أبرز محاولة كانت في الأول من سبتمبر/أيلول الماضي بعد يوم واحد من مقتل أربعة إسرائيليين بالقرب من مستوطنة "بيت حجاي" في الخليل، حيث حاولت خلية أخرى تابعة لحماس خطف مستوطنين بعد إطلاق النار على سيارتهم في الطريق المؤدي لمستوطنة "ريمونيم"، بالقرب من رام الله، ولكن المستوطنين لاذوا بالفرار بعد أن أصيبوا بجراح.

المصدر : وكالات,الصحافة الإسرائيلية