تسوغوتنبرغ أقر بنقل حرفي لفقرات ألفها آخرون وبرر ذلك بظروف عائلية (رويترز)
خالد شمت-برلين

قدم وزير الدفاع الألماني كارل تيودور تسوغوتنبرغ استقالته من منصبه الحكومي ومن كافة مسؤولياته السياسية والحزبية بسبب تصاعد حدة الانتقادات التي وجهت له، بعد الكشف عن فضيحة نسخه فقرات كثيرة من رسائل أكاديمية ومقالات صحفية في رسالة دكتوراه حصل عليها عام 2009 دون الإشارة إلى مصدر الاقتباس.
 
ووفقا لما ذكرته مجلة دير شبيغل على موقعها الإلكتروني، فقد ذكر تسوغوتنبرغ في خطاب استقالته إلى المستشارة أنجيلا ميركل أن الضغوط التي تعرض لها طوال الأيام الماضية فاقت قدرته على التحمل.
 
وحظي الوزير المستقيل -وهو عضو قيادي في الحزب المسيحي الاجتماعي الحاكم بولاية بافاريا الجنوبية- بشعبية كبيرة بين المواطنين الألمان، وكان ينظر إليه كمرشح مرجح لمنصب مستشار ألمانيا في المرحلة المقبلة.
 
ويتوقع معظم المراقبين السياسيين الألمان أن تكون لتلك الاستقالة تداعيات وخيمة على مستقبل حكومة ميركل التي تواجه أصلا أوضاعا سياسية حرجة.
 
وكانت ميركل قد أكدت بعد انكشاف الفضيحة تمسكها بالأخير في منصب وزير الدفاع، وردت على مطالب أحزاب المعارضة بإقالته، قائلة إنها اختارته لمنصبه كسياسي وليس كباحث علمي.
 
وكشف أحد الباحثين الأكاديميين أن وزير الدفاع الألماني المستقيل نسخ فقرات كاملة من رسائل علمية ومقالات صحفية ونسبها إلى نفسه في رسالته للدكتوراه التي حصل عليها من جامعة بايروث جنوبي ألمانيا.
 
"
جامعة بايروث الألمانية سحبت اعترافها برسالة الدكتوراه التي منحتها لتسوغوتنبرغ، والأستاذ المشرف على الرسالة وصفه بالكذب والخداع
"
كذب وخداع
وزاد باحث ألماني آخر على هذه الاتهامات قائلا إن تسوغوتنبرغ بدأ وضع لقب دكتور بجوار اسمه عام 2007، أي قبل عامين من حصوله على شهادة الدكتوراه.
 
وسخر وزير الدفاع الألماني في البداية من الاتهام الموجه إليه وتخلى مؤقتا عن استخدام لقب دكتور، غير أنه ما لبث أن أعلن تخليه عن اللقب نهائيا واعترف بأنه نسخ عن غير عمد فقرات من تأليف آخرين، وذلك تحت تأثير ضغوط أسرية ووظيفية.
 
وقد أعلنت جامعة بايروث سحب اعترافها برسالة الدكتوراه التي منحتها لتسوغوتنبرغ، ووصفه الأستاذ المشرف على الرسالة بالكذب والخداع.
 
ولم تقتصر الانتقادات الموجهة للوزير المستقيل على السياسيين المعارضين، إذ إن أساتذة وباحثين بالجامعات الألمانية وجهوا رسالة مفتوحة إلى ميركل طالبوا فيها بإقالة تسوغوتنبرغ حرصا على سمعة الجامعات والبحث العلمي في البلاد.
 
وفي خطوة أخرى طالب اتحاد التلاميذ الألمان من تلاميذ المدارس عدم اتخاذ الوزير المستقيل قدوة لهم، ونظم المئات من الأكاديميين الألمان السبت الماضي مظاهرة في برلين رفعوا خلالها أحذيتهم بوجه صور الوزير.

المصدر : الجزيرة