دعم المستشارة ميركل لوزير الدفاع أضر بسمعة ألمانيا حسب منتقديه (رويترز-أرشيف)

استقال وزير الدفاع كارل تيودور تسوغوتنبرغ بعد موجة غضب غذتها الجامعات الألمانية، إثر قيامه بتضمين بعض الفقرات في رسالة الدكتوراه الخاصة به دون الإشارة إلى مصادرها.
 
كما اعتبر أن دعم المستشارة أنجيلا ميركل لغوتنبرغ رغم هذه الواقعة قد يضر بسمعة ألمانيا كدولة علمية وقبلة للعلماء.
 
واستعرضت مجلة دير شبيغل الألمانية في موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء مجموعة من الآراء المنتقدة لموقف الحكومة من غوتنبرغ الذي سماه التقرير "وزير النسخ واللصق".
 
وانتقد معهد كارلسروه للتكنولوجيا (كي آي تي) استمرار الدعم السياسي لغوتنبرغ بالقول "إذا تم التصديق السياسي على السرقة الفكرية، فإن هذا من الممكن أن يؤدي من وجهة نظرنا إلى إلحاق الضرر بالمجال العلمي في ألمانيا، والضرر بسمعتها في الخارج".
 
وقال مسؤول جودة التعليم في جامعة هاينريش هاينه أولريش فون "تجب معاقبة من يزوّر"، ونصح غوتنبرغ بالابتعاد عن الساحة لمدة عامين أو ثلاثة.
 
كما انتقد مجلس الثقافة الألماني موقف الحكومة قائلا إنها "تكيل بمكيالين، فمن ناحية هناك عقوبات بالسجن تصل لخمسة أعوام لتقليد النسخ الأصلية، ولكن في الوقت نفسه تتسامح مع وزير الدفاع عندما يغش في رسالة الدكتوراه".
 
وطلب المجلس من المستشارة ميركل أن تخرج لتؤكد ضرورة حماية الملكية الفكرية، وعدم سرقتها من قبل أي شخص ولو كان وزير الدفاع.

سياسيا نقلت صحيفة هامبوغر آبندبلات عن نائب رئيس البرلمان الألماني توجيهه انتقادات لميركل قال فيها إن "المستشارة أنجيلا ميركل ترتكب خطأ كبيرا عندما تعتقد أن خداع غوتنبرغ وقيامه بالسرقة الفكرية لن يمس منصبه كوزير للدفاع".


 

المصدر : الألمانية