مظاهرة طلابية في لندن ضد رفع الرسوم الجامعية في ديسمبر الماضي (رويترز-أرشيف)
دعا تقرير بريطاني جهاز الشرطة البريطانية إلى التكيف مع عصر جديد من الاحتجاجات، التي تحركها وسائل الاتصال العصرية.
 
وقال مفتش الشرطة الملكية دينيس أوكونور إن الاحتجاجات بات من الممكن تنظيمها في ساعات وبأعداد أكبر بكثير مما كانت عليه في الماضي، بسبب الهواتف المحمولة والمواقع الاجتماعية على الإنترنت مثل تويتر.
 
وقال -متحدثا اليوم في لندن- إن "نمط الاحتجاج يتطور من حيث الأعداد والانتشار والتعطيل، وفي بعض الأحيان العنف".
 
وأضاف "بعد بضع سنوات هادئة نسبيا، تأتي مرحلة جديدة في عمل الشرطة لحفظ النظام العام، وهي مرحلة تمضي بسرعة أكبر، وهي أكثر صعوبة في توقع تداعياتها".
 
ووقعت في لندن العام الماضي احتجاجات طلابية انتهت بأعمال شغب كانت الأسوأ منذ سنوات، وشهدت مطاردات بين الشرطة والمحتجين الذين حاولوا تفادي تكتيكات الاحتواء الجماعي.
 
ويتكهن معلقون بزيادة الاحتجاجات في بريطانيا مع بداية ظهور آثار إجراءات تقشف اتخذتها الحكومة.
 
ودعا أوكونور الشرطة إلى أن تكون مستعدة للتعامل مع أحداث على أرض الواقع مختلفة عما كان متوقعا، لأنه لا يمكنها أن تخطط لـ"عالم هادئ".
 
 

المصدر : رويترز