إيهود باراك يجري مباحثات مع شخصيات أميركية بينها هيلاري كلينتون (الأوروبية-أرشيف)

بدأ وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك اجتماعات في واشنطن أمس الأربعاء، في إطار مشاورات البلدين الحليفين حول تأثير الأزمة السياسية في مصر على الاستقرار في الشرق الأوسط.

وقالت السفارة الإسرائيلية في واشنطن إن باراك سيلتقي نظيره الأميركي روبرت غيتس ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وتوماس دونيلون مستشار الرئيس باراك أوباما للأمن القومي.

ومن المتوقع أن تركز زيارة باراك على بحث ما يدور في مصر التي تشهد احتجاجات لم يسبق لها مثيل ضد حكم الرئيس حسني مبارك، مما أثار مخاوف من أن الاحتجاجات قد تلقي بظلالها على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل ودور القاهرة في جهود السلام بالشرق الأوسط.

ووجهت الولايات المتحدة دعوات لانتقال منظم للسلطة في مصر، وهو ما استند في جزء منه إلى الرغبة في ضمان أن تلتزم أي حكومة قادمة بالاتفاقات الدولية القائمة.

وينظر إلى المساعدات العسكرية الأميركية لمصر التي بلغت نحو 1.3 مليار دولار العام الماضي على أنها عامل مهم لدعم الاستقرار في المنطقة.

لكن فكرة وضع شروط لهذه المساعدات كانت من الموضوعات الرئيسية في مجلس النواب الأميركي أمس الأربعاء.

وعرض جو بايدن نائب الرئيس الأميركي أول أمس الثلاثاء خطوات يجب على القاهرة اتخاذها لإنهاء الأزمة، وطلب بشكل صريح من الحكومة التوقف عن التحرش بالمحتجين وإلغاء قانون الطوارئ على الفور.

المصدر : رويترز